الأمن في مالي يتعقب 3 أشخاص يشتبه في علاقتهم بهجوم باماكو

مصدر الصورة AP
Image caption يقول تنظيم القاعدة في المغرب الإسلامي وفرعه المرابطون إنهم يقفون وراء الهجوم.

تتعقب قوات الأمن في مالي ثلاثة مشتبه فيهم لهم صلة بهجوم على فندق "راديسون بلو" بالعاصمة باماكو قتل فيه 19 شخصا معظمهم أجانب.

وقتل مسلحان إثر اقتحام قوات خاصة الفندق وتحرير عشرات من النزلاء.

ولم يتضح بعد ما إذا كان المشتبه بهم الذين يجري البحث عنهم قد شاركوا في الهجوم أم أنهم ساعدوا منفذيه.

ولا يعرف تحديدا عدد المسلحين.

ويقول شهود عيان إن قرابة 13 شخصا دخلوا الفندق يطلقون النار، لكن الشركة المسؤولة عن إدارة الفندق قالت إن الهجوم شارك فيه مسلحان وحسب.

وقال مسؤول بأحد المستشفيات الرئيسية في باماكو لبي بي سي إن 21 جثة نقلت إلى مشرحة المستشفى.

وقتل في الهجوم بلجيكيان وثلاثة صينيين ومواطن أمريكي وستة روس.

وجرى تحرير معظم النزلاء والعاملين بالفندق عندما اقتحمت قوات خاصة مالية وفرنسية وجنود أمريكيون الفندق لإنهاء عملية احتجاز الرهائن.

ويقول تنظيم القاعدة في المغرب الإسلامي وفرعه المرابطون إنهم يقفون وراء الهجوم.

وكان رئيس مالي ابراهيم بوبكر كيتا قد أعلن حالة الطوارئ في مالي لعشرة أيام، وحالة الحداد العام لثلاثة أيام.

وأكد كيتيا على أن حكومته ستقوم بكل شيء لاستئصال الإرهاب في مالي.