انتهاء حادثة احتجاز رهائن في فرنسا قرب الحدود البلجيكية

مصدر الصورة Reuters
Image caption الشرطة قالت إن المهاجمين كانوا يخططون لسرقة بنك

انتهت حادثة احتجاز رهائن في بلدة روبيه الشمالية الفرنسية، بإطلاق سراح الرهائن جميعا سالمين، بحسب ما يقوله مسؤولون محليون.

وكان نحو ثلاثة رجال مسلحين قد احتجزوا رهائن في البلدة الواقعة قرب الحدود البلجيكية، بحسب ما أفادت به تقارير.

وقتل أحد محتجزي الرهائن - طبقا لما قاله مسؤولون محليون - خلال عملية شنتها الشرطة لإنقاذ الرهائن.

ولم تكن للحادثة علاقة بالوضع الأمني في فرنسا في أعقاب هجمات 13 نوفمبر/تشرين الثاني في باريس.

وقالت السلطات المحلية إن الرهائن الآن في "مكان آمن"، وإن أحد المشتبه بهم على الأقل - كما أفادت تقارير - قبض عليه.

مصدر الصورة
Image caption الحادثة وقعت في السابعة مساء بحسب التوقيت المحلي

وقالت وسائل إعلام محلية إن الحادثة وقعت في حوالي الساعة السابعة مساء، بحسب التوقيت المحلي، وإن الشرطة طوقت المنطقة المحيطة بالمكان.

ولم يعرف عدد الأشخاص الذين احتجزوا رهائن.

وسمعت أصوات إطلاق نار، بحسب ما ذكره سكان في المنطقة.

وكان المسلحون يخططون لعملية سرقة، مستهدفين - كما قالت تقارير - بنكا.

المزيد حول هذه القصة