قصف الجيش الأمريكي لمستشفى في قندز الأفغانية "خطأ بشري"

مصدر الصورة AP
Image caption قتل في قصف المستشفى 30 مدنيا على الأقل

خلص تحقيق أجراه الجيش الأمريكي إلى أن قصف الطائرات الأمريكية لمستشفى تابع لمنظمة أطباء بلا حدود في مدينة قندز الأفغانية كان بسبب "خطأ بشري".

ووجد التحقيق أن طاقم الطائرة أيه سي 130 أخطأ في إطلاق النار على المستشفى، وكان الهدف بناية حكومية مجاورة سيطر عليها مسلحو طالبان.

وقتل 30 من المدنيين على الأقل في الحادث الذي وقع الثالث من أكتوبر/نشرين الأول، أثناء حملة عسكرية لاستعادة مدينة قندز من أيدي مسلحي طالبان.

وقد وصفت منظمة أطباء بلا حدود الهجوم على المستشفى بأنه "جريمة حرب"، وطالبت بتحقيق دقيق فيها.

وتحدت المنظمة الخيرية الطبية التبريرات الأمريكية الأولية عن الهجوم، التي أشارت إلى أن القوات الأمريكية ضربت المستشفى لأنها تعرضت إلى إطلاق نار من الموقع الذي كان فيه.

وأقر الجيش الأمريكي لاحقا أن الضربة كانت خطأ وأعلن عن إجراء تحقيق في الحادث.

مصدر الصورة AP
Image caption وصفت منظمة أطباء بلا حدود الهجوم على المستشفى بأنه "جريمة حرب"

وقال قائد الجيش الأمريكي في أفغانستان الجنرال جون كامبيل، الأربعاء، إن طاقم الطائرة أيه سي 130 أخطأوا في اصابة مستشفى منظمة أطباء بلا حدود القريب من مبنى أمني سيطرت عليه طالبان.

وحددت الطائرة موقع البناية بناء على وصف قدم من القوات الأفغانية.

وأضاف "وتواصل سوء التشخيص، للأسف، طوال بقية العملية، على الرغم من وجود بعض المؤشرات المتناقضة".

وكانت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) قالت إنها ستدفع تعويضات لعائلات ضحايا الغارة الجوية على مستشفى منظمة أطباء بلا حدود بمدينة قندز.

المزيد حول هذه القصة