هجمات باريس: بلجيكا "تخفض" مستوى التهديد الأمني في العاصمة بروكسل

مصدر الصورة AP
Image caption صعدت الشرطة من حملات الدهم والبحث التي تقوم بها في بلجيكا

خفضت بلجيكا حالة التأهب الأمني لمواجهة تهديد الإرهاب في العاصمة بروكسل، التي كانت قد رفعتها لمستواها الأقصى عقب هجمات باريس، حسبما قالت تقارير إعلامية بلجيكية.

وتم خفض مستوى التأهب من الدرجة الرابعة حاليا إلى الدرجة الثالثة، ما يعني أن احتمال وقوع عمل إرهابي في العاصمة بروكسل تراجع من "جدي للغاية" إلى "جدي" فقط.

وكانت العاصمة البلجيكية أغلقت مدارسها وجامعاتها لنحو أسبوع، كما عطلت شبكة النقل العام بما فيها المترو ونشر جنود في شوارعها.

وجاءت حالة التأهب الأمني من الدرجة الرابعة تلك، بعد ورود معلومات ربطت بين هجمات مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية في باريس وانطلاق بعضهم من مدينة بروكسل.

وما زال مسلح واحد، على الأقل، ممن شاركوا في الهجمات، هو صالح عبد السلام، طليقا، ولم تتمكن الشرطة بعد من القاء القبض عليه.

وقد عاش عبد السلام في بروكسل لسنوات عدة.

وجاء هذا التخفيض في حالة التأهب الأمني في بروكسل إلى الدرجة الثالثة ليتناسب مع درجة التأهب الأمني في عموم البلاد.

وكان رجال الاطفاء وفرق للفحص هرعوا في وقت سابق الخميس إلى مسجد كبير في المدينة بعد اكتشاف مسحوق أبيض مريب فيه، اكتشف لاحقا أنه مجرد طحين.

وصعدت الشرطة من حملات الدهم والبحث التي تقوم بها خلال الأسبوعين الماضيين في بلجيكا، واتهم خمسة أشخاص بتهم ذات صلة بالإرهاب.

وكانت آخر حملات الدهم التي قامت بها الشرطة البلجيكية، الخميس، في سومبروفيل الواقعة على بعد 80 كيلومترا الى الجنوب من بروكسل. ولم يتم اعتقال أي مشتبه به فيها.

وقد قتل أكثر من 130 شخصا في سلسلة الهجمات المنسقة التي شهدتها العاصمة الفرنسية باريس كما جرح أكثر من 360 آخرين.

المزيد حول هذه القصة