هل تؤشر زيارة هولاند لموسكو الى بزوغ مرحلة جديدة في العلاقات الروسية الفرنسية ؟

مصدر الصورة Reuters
Image caption هناك بالفعل التقاء في المصالح بين باريس وموسكو

تأتي زيارة الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند الى موسكو في وقت يشهد تغييرات سريعة في التحالفات والأولويات الدبلوماسية محركها الأساس انتشار ارهاب تنظيم "الدولة الاسلامية."

فبينما يرى البعض أن لهذه الزيارة يمكن أن تكون بداية لمرحلة جديدة من العلاقات الثنائية، قد لا تكون بعمق العلاقات الاستراتيجية التي كانت قائمة بينهما في السابق ولكنها بالتأكيد تضع نهاية للبرود الذي تتسم به حاليا.

لقد جرت الأحداث بسرعة كبيرة، فمنذ سنة واحدة تشاجر البلدان حول سفن حربية كان الروس قد اشتروها من فرنسا ولكن الأخيرة رفضت تسليمهم اياها.

وكانت فرنسا تعتبر آنذاك الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عنصر توتر عند حدود أوروبا الشرقية، وأيدت باريس بقوة العقوبات التي فرضها الاتحاد الاوروبي على روسيا لاحتواء الطموحات الروسية في شبه جزيرة القرم وأوكرانيا.

"لاعب أساسي"

مما لاشك فيه أن قضايا أكثر الحاحا تواجه البلدين اليوم.

مصدر الصورة Reuters
Image caption أمر الرئيس الروسي جيشه بالتنسيق مع فرنسا في الحملة التي تستهدف داعش

ففي اعقاب هجمات باريس الأخيرة، بلور الرئيس هولاند فكرة تأسيس ائتلاف دولي موحد يضم دول العالم اجمع في جهد مشترك للتصدي لتنظيم "الدولة الاسلامية" (داعش).

ولكن هذا الطموح انكمش عندما ارتطم بالواقع، إذ ليس من المرجح أن يوافق الامريكيون والروس على التعاون فيما بينهما في المستقبل المنظور. ثم جاءت حادثة اسقاط المقاتلة الروسية من جانب تركيا لتزيد الطين بلة.

مع ذلك، يريد الفرنسيون جذب اكبر عدد من الدول للانضمام الى ائتلافهم الجديد، وروسيا - بفضل وجودها الفعلي على الأرض في سوريا - تعد لاعبا اساسيا.

وكما قال مسؤول دبلوماسي لصحيفة لوموند الباريسية، "نحن اكثر استعدادا الآن من باراك أوباما للتعاون مع الروس."

وضع الرئيس هولاند هدفين نصب عينيه في محادثاته مع الرئيس بوتين، الأول اقناع روسيا بالكف عن ضرب ما يطلق عليه "المعارضة السورية المعتدلة" والتركيز عوضا عن ذلك على داعش. أما الهدف الثاني، فهو تطمينات أقوى من موسكو بأنها لن تواصل دعمها للرئيس السوري بشار الأسد الى ما لا نهاية.

ويشعر الفرنسيون بأنهم ادخلوا تغييرا كبيرا في سياستهم عندما تخلوا عن جعل الاطاحة بالاسد اولوية قصوى.

وفي حقيقة الأمر، فإن هذا التنازل تطلب التخلي عن الكثير من ماء الوجه، إذ كانت باريس العدو الأكبر للرئيس السوري حتى اسبوعين خلت.

ولكن ليس للفرنسيين أن يتنازلوا أكثر في هذا المضمار، وهم يشعرون بأن على الروس التنازل ايضا.

ولكن هناك عدة عوامل تشير الى امكانية التوصل الى وفاق بين الطرفين.

أولا، ذاقت روسيا نفسها مرارة ارهاب داعش، عندما فجر التنظيم المتطرف طائرة ركاب روسية في سيناء. غيّر هذا الهجوم التصورات في موسكو التي اصبح داعش بالنسبة لها عدوا لدودا.

ثانيا، ترى روسيا أن تعزيز صداقتها مع فرنسا يصب في مصلحتها.

مصلحة مشتركة

عقب هجمات باريس مباشرة، أمر الرئيس بوتين جيشه بالتنسيق مع الفرنسيين في الحملة التي تستهدف داعش، وهي خطوة غير مسبوقة خصوصا اذا اخذنا بالاعتبار حقيقة ان فرنسا من الدول الاعضاء في حلف شمال الاطلسي.

وأبدى الرئيس الروسي تعاطفا كبيرا مع الفرنسيين في محنتهم، واهداهم كلبا (اسمه دوبرينيا) ليحل محل الكلب البوليسي (ديزل) الذي قضى في الهجوم الذي نفذته قوات الامن الفرنسية في حي سان دني.

كانت هذه خطوات مدروسة بعناية، لأن ما من شيء يريده الروس أكثر من اخراج فرنسا من المدار الامريكي الغربي.

ففي اقسام العلوم الجيوسياسية في الجامعات الروسية - وبعض الجامعات الفرنسية ايضا - تعتبر هذه ضرورة تاريخية.

ففرنسا وروسيا امتان عظيمتان تقعان على طرفي القارة الاوروبية لهما مصلحة في منع اي قوة خارجية (امريكا) او داخلية (المانيا) من الهيمنة عليها.

فخلال القرون الثلاثة الاخيرة، كان البلدان حليفين بين الفينة والاخرى وخصوصا غداة الحرب العالمية الأولى.

وحتى الجنرال شارل ديغول، رغم كرهه الكبير للشيوعية، ابقى على مسافة بين بلاده والولايات المتحدة بالتودد الى الاتحاد السوفييتي.

ويقول العالمون بخبايا الكرملين إن ما من شيء يعتبر اكثر طبيعية من استئناف فرنسا دورها الوسيط بين موسكو وواشنطن.

ولكن، ورغم جاذبية هذا الخيار بالنسبة لبعض الفرنسيين، لا يبدو أن أي تغيير جيوستراتيجي وشيك الوقوع.

فاولا، الفرنسيون لا يثقون بفلاديمير بوتين، وثانيا ما زال الكثير من القضايا يفرق بين البلدين.

ففرنسا لن تتخلى ابدا عن أوكرانيا، وفي الشرق الأوسط تعد دول الخليج والسعودية حليفات لفرنسا وليس المحور الشيعي الذي تدعمه روسيا.

ولكن هناك بالفعل التقاء في المصالح بين باريس وموسكو، ومع قليل من الحظ قد يسهم ذلك في المعركة ضد داعش.

ولكن لن تتمخض هذه الزيارة عن انبثاق تحالف جديد.