"الدولة الإسلامية" تتبنى الهجوم على مسجد للشيعة في بنغلاديش

مصدر الصورة AP
Image caption لم تشهد بنغلايدش هجمات متكررة على أهداف شيعية كما هو الشأن في باكستان

أعلن ما يعرف بتنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عن الهجوم الذي استهدف الخميس مسجدا للمسلمين الشيعة، حسب تقارير.

وجاء في تغريدة نشرت على تويتر أن تنظيم الدولة الإسلامية يقف وراء الهجوم قائلا "جنود الخلافة استهدفوا مكانا للعبادة يرتاده المرتدون"، حسب موقع سايت المتخصص في رصد نشاط المجموعات الإسلامية المتطرفة.

وقُتل أحد المصلين على الأقل بينما جُرح ثلاثة آخرون على الأقل بعدما فتح مسلحون النار على رواد المسجد خلال صلاة المغرب في منطقة بوغرا بالشمال الشرقي من بنغلاديش.

وتقول الحكومة البنغلاديشية إن تنظيم الدولة الإسلامية لا ينشط في البلد، وحملت المسؤولية إلى مجموعات إسلامية محلية، بما فيها "جماعة المجاهدين".

وقالت الشرطة الأربعاء إنها قتلت زعيم الجناح العسكري في "جماعة المجاهدين"، الباني؛ وقد قتل خلال تبادل إطلاق النار مع الشرطة عندما حاولت القبض عليه.

وتقول الشرطة إنها تحتجز مشتبهين بهما لاستجوابهما.

وجاء الهجوم بعد مرور شهر على إلقاء قنبلة يدوية على ضريح شيعي في العاصمة دكا، والذي أدى إلى مقتل شخص وجرح 80 آخرين.

وبالرغم من أن بنغلاديش يقطنها مسلمون سنة في الغالب، فإن الهجمات على أهداف شيعية في البلد تظل أمرا نادرا جدا.

لكن البلد شهد تصاعدا في الهجمات التي تعرض لها الأجانب والمدونون العلمانيون خلال الشهور الأخيرة.

وقتل أحد عمال الإغاثة الإيطالييين في سبتمبر/أيلول الماضي كما قتل مواطن ياباني في أكتوبر/تشرين الأول.

مصدر الصورة AP

المزيد حول هذه القصة