كندا تقرر توطين اسرة الطفل السوري الغريق آلان كردي

مصدر الصورة Reuters
Image caption كانت تيما كردي قد قالت عقب موت آلان إن كندا رفضت طلب الأسرة الحصول على حق اللجوء

قررت السلطات الكندية توطين افراد اسرة الطفل السوري آلان كردي، الذي أثار موته غرقا في بحر إيجة اثناء محاولة الاسرة الهجرة الى أوروبا سخطا عالميا، حسبما قالت عمته المقيمة في كندا.

وقالت العمة، تيما كردي، لشبكة CBC الاعلامية الكندية إن السلطات الكندية وافقت على منح عم آلان واسرته حق اللجوء في كندا.

ولكن المسؤولين الكنديين لم يؤكدوا ذلك واكتفوا بالقول إن طلب الأسرة ما زال قيد الدراسة.

وكان آلان البالغ من العمر 3 سنوات وشقيقه الذي يكبره بسنتين ووالدته قد ماتوا غرقا في البحر لدى محاولتهم وصول جزيرة كوس اليونانية.

واثارت صور جثة آلان وهي ملقاة على شاطئ البحر قرب مدينة بودروم التركية في أيلول / سبتمبر الماضي تعاطفا دوليا كبيرا مع المهاجرين الذين يفرون الى اوروبا هربا من الحرب الدائرة في سوريا.

وقالت تيما كردي لـ CBC إنها تسلمت رسالة الكترونية من سلطات الهجرة الكندية في وقت سابق من الشهر الحالي أكدت فيها موافقتها على الطلب الذي تقدم به كل من عم آلان محمد وزوجته غصون واطفالهم الخمسة للهجرة الى كندا.

وقالت تيما كردي، المقيمة قرب مدينة فانكوفر غربي كندا، للشبكة الكندية "الأمر سيحصل. سيجلبونهم الى هنا."

ولكن الناطق باسم سلطة الهجرة الكندية، ريمي لاريفير، امتنع عن الادلاء بأي تفاصيل عن الموضوع واكتفى بالقول "نستطيع أن نؤكد بأن العمل في طلبهم جار على قدم وساق."

وكانت تيما كردي قد قالت عقب موت آلان إن كندا رفضت طلب الأسرة الحصول على حق اللجوء، ولكنها اعترفت لاحقا بأن الطلب لم يقدم اصلا.

وكان المئات من المهاجرين قد قضوا غرقا هذا العام اثناء محاولتهم الوصول الى اوروبا بحرا من تركيا التي اضحت مركزا لهذا النشاط.

وكان الاعلام التركي قد قال يوم امس الجمعة إن 6 اطفال قد ماتوا غرقا عندما جنح زورقان للمهاجرين في بحر ايجة بين تركيا واليونان.