قمة المناخ في باريس: مظاهرات عالمية للمطالبة بمواجهة التغير المناخي

Image caption في باريس وضع مئات المتظاهرين أحذية مجتمعة في ميدان الجمهورية للحث على اتخاذ إجراء خلال قمة تغير المناخ

نظم نشطاء تظاهرات حاشدة في عدد من دول العالم للضغط من أجل اتخاذ إجراءات للتصدي لتغيرات المناخية، وذلك تزامنا مع قمة الأمم المتحدة التي تستضيفها العاصمة الفرنسية باريس.

وبدأ اليوم بتظاهرة احتجاجية جمعت عشرات الآلاف في سيدني باستراليا.

وفي باريس نفسها شكل نشطاء "سلسلة بشرية" في تظاهرة على نطاق صغير.

ويرغب النشطاء في تحرك يهدف إلى الحد من ارتفاع متوسط درجات الحرارة العالمية بواقع درجتين فوق مستويات ما بعد الثورة الصناعية.

وفي سيدني حمل الكثيرون لافتات مكتوب عليها على سبيل المثال "لا يوجد كوكب ب" و"تضامن على مستوى العالم".

مصدر الصورة Reuters
Image caption أطلقت الشرطة الفرنسية الغاز المسيل للدموع على مجموعة من المتظاهرين على مقربة من ميدان الجمهورية
مصدر الصورة AFP Getty
Image caption نظم متظاهرون في باريس سلسلة بشرية
مصدر الصورة Getty
Image caption عدد كبير من المتظاهرين تجمعوا في وسط العاصمة البريطانية لندن

وفي مدينة أديليد، جنوب استراليا، نظمت تظاهرة ضمت نحو 5000 شخص وركزت على تأثير تغير المناخ على الصحة والأمن الغذائي والتنمية.

وقالت جودي آدامز، الناشطة في مؤسسة أوكسفام الخيرية : "أولئك الذين لم يتسببوا في المشكلة إلا بدرجة ضئيلة هم أول من يشعرون بالتأثير الأكبر والأشد خطورة، كما هو الحال مع أخواننا وأخواتنا في المحيط الهادئ".

ومع ارتفاع منسوب مياه البحر بسبب تغير المناخ، ظهرت مخاوف من احتمال غرق الكثير من البلدان الواقعة في المحيط الهادئ على مستويات منخفضة.

كما تجمع الآلاف في مسيرة بوسط العاصمة البريطانية لندن، وألقى زعيم المعارضة جيرمي كوربين كلمة أمام الحشد.

وفي باريس شكل المئات من المواطنين سلسة بشرية بتشابك الأذرع على امتداد طريق بطول ثلاثة كيلومترات في المدينة التي شهدت هجمات أسفرت عن مقتل 130 شخصا في 13 من نوفمبر/تشرين الثاني.

وترك المتظاهرون فجوة في السلسلة البشرية أمام مسرح "باتاكلون" الذي شهد مقتل 89 شخصا.

كما صفت مئات الاحذية في ميدان الجمهورية في باريس للتذكرة بأن الكثيرين لم يتمكنوا من المشاركة في التظاهرات والمسيرات.

مصدر الصورة AP
Image caption زوج من الأحذية تبرع به البابا فرانسيس بابا الفاتيكان

وكان من بين الاحذية التي صفت زوج من الأحذية تبرع به البابا فرانسيس، بابا الفاتيكان، الذي دعا إلى تحرك عاجل بشأن تغير المناخ.

وأطلقت الشرطة الفرنسية عصر يوم الأحد الغاز المسيل للدموع على مجموعة من المتظاهرين على مقربة من ميدان الجمهورية.

ومن المعتزم تنظيم تظاهرات أخرى في ساو باولو و نيويورك وعدد من المدن الأخرى.

وسوف يحضر نحو 150 زعيما من دول العالم محادثات باريس، من بينهم الرئيس الأمريكي باراك أوباما والرئيس الصيني شي جين بينغ ورئيس وزراء الهند ناريندرا مودي والرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

ويقول الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند إنه يأمل في التوصل إلى اتفاق، لكن ذلك ليس بالأمر السهل.

وأضاف : "الإنسان هو أسوأ عدو للإنسان. ويمكن أن نرى ذلك في الإرهاب. لكننا يمكن أن نقول نفس الشئ عندما يتعلق الأمر بالمناخ. فالإنسان يدمر الطبيعة، كما يتلف البيئة".

وتعتزم القمة التي تشهد تجمع أكثر من 190 دولة في باريس مناقشة اتفاق عالمي جديد بشأن تغير المناخ يهدف إلى خفض الانبعاثات الحرارية تفاديا لحدوث إحترار خطير نتيجة أنشطة الإنسان.

المزيد حول هذه القصة