أوباما يزور أحد مواقع هجمات باريس

مصدر الصورة AFP
Image caption وضع أوباما وردة بيضاء واحدة في الميدان لذكرى الضحايا

زار الرئيس الأمريكي باراك أوباما مسرح باتكلان، حيث وقع أحد هجمات باريس مؤخرا، بعد وصوله إلى العاصمة الفرنسية لحضور مؤتمر التغير المناخي.

وأسجى أوباما وردة بيضاء في موقع الهجمات الذي قتل فيه 90 شخصا، والذي وصل إليه بمصاحبة الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند وعمدة باريس آن إيدالغو.

وشددت الإجراءات الأمنية في العاصمة الفرنسية بمناسبة المؤتمر الذي تنظمه الأمم المتحدة، وأغلقت بعض الطرقات بينما شوهدت مروحيات عسكرية تحلق في الأجواء.

وقد توجه موكب أوباما إلى باتكلان بعد وصوله إلى باريس مباشرة.

ووقف أوباما صامتا بعد وضغه الوردة البيضاء ويداه معقودتان أمامه، ثم غادر المكان وذراعاه حول هولاند وإيدالغو.

وكان تنظيم "الدولة الإسلامية" قد أعلن مسؤوليته عن الهجمات التي وقعت في 13 نوفمبر/ تشرين الثاني وأودت بحياة 139 شخصا وأدت إلى إصابة 360 آخرين.

وقد فتح مسلحون النار وفجروا عبوات في سبع مواقع متفرقة في باريس.

وما تزال فرنسا تشهد حالة طوارئ منذ الهجمات.

وقتل تسعة من منفذي الهجمات بينما ما زال اثنان، وهما صلاح عبدالسلام ومحمد عبريني، يخضعان للمطاردة.

ونفذت الشرطة الفرنسية مئات المداهمات في أنحاء البلاد، كما دوهمت بعض الأماكن في العاصمة البلجيكية بروكسل حيث يرجع أصل بعض المهاجمين.

وكان مئتا شخص قد اعتقلوا في العاصمة الفرنسية الأحد بسبب مشاركتهم في مظاهرات وتشكيلهم سلسلة بشرية في ميدان الجمهورية، احتجاجا على حالة الطوارئ.