مصل لحماية الرجال المثليين جنسيا من السرطان في إقليم ويلز البريطاني

مصدر الصورة Science Photo Library
Image caption تطالب منظمات بإعطاء المصل المضاد للورم الحليمي للأولاد المراهقين

قال مارك دريكفورد، وزير الصحة في إقليم ويلز بالمملكة المتحدة، إن مصلا مضادا للسرطان سوف يُقدم في وقت قريب للمثليين من الرجال تحت سن 45 سنة.

وتعطي الوزارة فتيات المدارس منذ عام 2008 حقنة المصل المضاد لفيروس الورم الحليمي (الذي يصيب الجلد والأغشية المخاطية) والمرتبط بسرطان عنق الرحم.

وقال خبراء إن هذا المصل من الممكن أن يثبت فاعلية في الوقاية من أنواع أخرى من السرطانات الشائعة بين الرجال المثليين جنسيا.

وأوصت لجنة استشارية بإعطاء المصل للعاملين في المهن المتصلة بالجنس، والمصابين بفيروس نقص المناعة المكتسبة ( الإيدز). لكن اللجنة لا تزال تدرس فوائد المصل للمراهقين.

حماية قليلة غير مباشرة

وقال دريكفورد إنه سيتم تطبيق برنامج محدد الأهداف لحماية الرجال المثليين النشطين جنسيا تحت سن 45 سنة بناء على توصيات اللجنة المشتركة للأمصال والمناعة التي تقدم الاستشارات لكل حكومات أقاليم المملكة المتحدة.

وأضاف أن "المثليين من الرجال هم الفئة التي تلقى حماية قليلة غير مباشرة من جانب برنامج الأمصال المضادة لفيروس الورم الحليمي الذي تستفيد منه الفتيات المراهقات ويحقق درجة عالية من النجاح."

ومن المتوقع أن تحدد اللجنة المشتركة للأمصال والمناعة موقفها من إعطاء المصل لكل الأولاد في سن المراهقة في 2017.

"ريادة عالمية"

وتطالب منظمات عدة لرعاية مرضى السرطان بإعطاء هذا المصل للأولاد في سن المراهقة للوقاية من سرطان الرأس والرقبة.

يقول إيان لويس، رئيس قسم الأبحاث والسياسات لدى منظمة تينوفوس، إنه "بينما يُعد الإعلان عن ذلك خطوة للأمام، فإن هذا حجم التغيير في السياسات ليس كافيا."

وأضاف: "نعتقد بأن برنامج التحصين بالمصل ينبغي أن يمتد ليشمل الأولاد في سن المراهقة في نفس الوقت الذي تستفيد من الفتيات بالفعل في مدارسهن."

وأكد أن أمام حكومة ويلز فرصة لتستند إلى تلك التوصيات في اتخاذ خطوة إلى الأمام لضمان ريادة ويلز في العالم في منع السرطانات التي قد تتحول إلى وباء.

المزيد حول هذه القصة