الصين تأمر مدارس بكين بإبقاء الأطفال بالداخل بسبب تلوث الهواء

مصدر الصورة AP
Image caption أحد السياح يلتقط صورة لنفسه وسط الضباب الدخاني وقد غطى أنفه بكمامة

أمرت المدارس في العاصمة الصينية بكين بإبقاء الأطفال بالداخل مع ارتفاع مستويات تلوث الهواء بدرجات كبيرة.

وزاد التلوث عن مستويات الأمان التي تحددها منظمة الصحة العالمية بنحو 35 مرة، في اليوم الثالث لبقاء المدينة على درجة "التأهب البرتقالي" - وهو ثاني مستوى في درجات التأهب.

وطلب من المصانع أن تخفض الإنتاج، كما طلب من الشاحنات الضخمة أن تتجنب الطرق.

وتأتي تلك الإجراءات في الوقت الذي يحضر فيه الرئيس الصيني، شي جينبينغ، مؤتمر المناخ في باريس.

ويعد الفحم - الذي يستخدم لتوفير الطاقة للمصانع الصينية ولتدفئة المنازل - العامل الرئيسي وراء الضباب الدخاني، الذي فاقمت منه نسبة الرطوبة وقلة الرياح.

مصدر الصورة Reuters
Image caption السيارات لا تكاد تظهر بسبب تلوث الهواء وفي الأعلى إشارة ضوئية تدعو إلى السير ببطء بسبب ضعف الرؤية
مصدر الصورة Reuters
Image caption عندما يكون المشي للتريض في الحدائق مضرا بالصحة

وأدت برودة الجو في شهر نوفمبر/تشرين الثاني إلى ارتفاع استخدام الفحم، في المنازل والمصانع في الصين حيث تولد معظم الطاقة من الفحم.

ونقلت وكالة أسوشيتيدبرس عن سيدة نقلت ابنتها إلى المستشفى قولها "يجب أن تعالج الحكومة التلوث، ونحن في انتظار النتائج. وإن لم يتغير الوضع خلال السنوات القليلة المقبلة، فسوف نفكر في ترك المكان".

ويعرف مقياس التلوث باسم "بي إم2.5" - وهو يشير إلى نسبة تركيز الجسيمات المحمولة في الهواء والتي تصغر عن 2.5 ميكرون في قطر الدائرة. وقد بلغت نسبة التلوث في جنوب بكين الاثنين 900 ميكروغرام في المتر المربع. وتوصي منظمة الصحة العالمية بألا تزيد النسبة على 25 ميكروغرام في المتر المربع.

وكانت وزارة البيئة في الصين قد أعلنت أوائل هذا العام أن ثماني مدن فقط من كبريات المدن الصينية الـ74 حققت المستويات التي حددتها الحكومة بالنسبة لنقاء الهواء في عام 2014، وأن كثيرا من المدن السيئة توجد في الشمال الشرقي.

المزيد حول هذه القصة