أمريكا تشدد قيود السفر على الأجانب بعد هجمات باريس

مصدر الصورة AP
Image caption هناك مخاوف من استغلال المتشددين الإسلاميين لإجراءات السفر الحالية

تقول الولايات المتحدة الأمريكية إنها ستشدد قيود السفر على الأجانب الذين يزورون أمريكا دون الحاجة إلى تأشيرات كاملة.

ويدخل أمريكا نحو 20 مليون شخص من 38 دولة كل عام في إطار برنامج الإعفاء من التأشيرة.

ويتعرض البرنامج لمزيد من التدقيق منذ حدوث هجمات باريس الشهر الماضي، كما عبر نواب في الكونغرس عن مخاوفهم من تمكن متشددين من دخول البلاد.

ويجب على جميع البلدان المشمولة بالخطة، بناء على التغييرات التي قدمت إلى الكونغرس، أن تصدر "جوازات سفر إلكترونية" لرعاياها.

وسوف تدقق الوكالات الأمريكية بشدة في طلبات هؤلاء المسافرين، لمعرفة إن كان قد سبق لهم السفر إلى مناطق يسيطر عليها المتشددون.

وستطلب وزارة الأمن الوطني من الكونغرس منحها سلطات إضافية، من بينها زيادة الغرامات على خطوط الطيران التي تفشل في التأكد من بيانات جوازات السفر.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض، جوش إيرنست، للصحفيين في باريس، حيث يحضر الرئيس الأمريكي باراك أوباما مؤتمر المناخ، إن التغييرات "ستعزز قدراتنا على إحباط محاولات الإرهابيين السفر بجوازات سفر مسروقة أو مفقودة".

وتسمح الإجراءات المعمول بها حاليا للمسافرين من دول معينة بزيارة الولايات المتحدة والإقامة لنحو 90 يوما دون الحصول على تأشيرة.

وقد تبين أن عددا من المشتبه بتدبيرهم هجمات باريس كانوا من بلجيكا وفرنسا، اللتين توجدان في قائمة تلك الدول.

المزيد حول هذه القصة