الأطلسي يدعو الجبل الأسود للانضمام اليه

مصدر الصورة AFP
Image caption الامين العام للناتو ستولتنبرغ مع وزير الخارجية الامريكي كيري

دعا حلف شمال الاطلسي (الناتو) جمهورية الجبل الأسود للانضمام اليه، وذلك في اول توسعة للحلف الذي تتزعمه الولايات المتحدة منذ 6 سنوات.

ووجه وزراء خارجية الدول الـ 28 الاعضاء في الحلف المجتمعين في بروكسل الدعوة.

ووصف الأمين العام للحلف ينز ستولتنبرغ الخطوة بأنها "قرار تاريخي."

ولكن روسيا طالما حذرت من هذه الخطوة قائلة إنها تهدد الاستقرار في منطقة غربي البلقان.

وقال ستولتنبرغ إن الدعوة لا شأن لها بروسيا، ولكن دبلوماسيين من دول الحلف قالوا إن القرار يبعث برسالة الى موسكو مفادها أن روسيا لا تستطيع منع تمدد الحلف شرقا رغم التعقيدات التي شابت طلب جورجيا بالانضمام نتيجة حربها مع روسيا عام 2008.

الا ان ستولتنبرغ قال "من المهم جدا التأكيد مرة أخرى بأن لكل بلد الحق في أن يسلك الطريق الذي يختاره والترتيبات الأمنية التي يجدها مناسبة، وليس لأحد الحق في التدخل في ذلك."

وكان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف قال في ايلول / سبتمبر الماضي إن اي تمدد للناتو "سيكون خطأ وقد ينظر اليه على انه استفزاز."

وفي الاسبوع الماضي، وصفت موسكو دعوة الجبل الاسود المتوقعة للانضمام الى الأطلسي بأنها "ضربة قوية توجهها الكتلة الاوروبية الاطلسية" لروسيا.

وجاء في بيان اصدرته وزارة الخارجية الروسية "ان هذا النوع من المبادرات تحمل في طياتها امكانية حصول مواجهات، فهي لن تحل السلم والاستقرار في البلقان أو في اوروبا بشكل عام بل ستعقد العلاقات بين روسيا وحلف الاطلسي."

ونقلت وكالة RIA للانباء عن احد اعضاء البرلمان الروسي قوله إن بلاده ستوقف كل مشاريعها المشتركة مع الجبل الأسود في حال انضمام الاخيرة الى حلف الاطلسي.

وقال فيكتور اوزوف، رئيس لجنة الدفاع والأمن في البرلمان، إن بعضا من المشاريع التي قد توقف تتعلق بالمجال العسكري.

ومن المتوقع ان تستغرق مفاوضات الانضمام سنة واحدة.

يذكر ان جمهورية الجبل الأسود، وهي دولة صغيرة في منطقة البلقان لا يتجاوز عدد سكانها 600 الف نسمة كانت قد استقلت عن صربيا عام 2006 عقب تفكك يوغسلافيا السابقة.

وقال وزير خارجيتها ايغور لوكسيتش إن قرار دعوة بلاده للانضمام الى الحلف يعد اعترافا بالجهود الكبيرة التي بذلتها في سبيل التحديث والتواؤم مع المعايير الغربية فيما يخص المجتمع المدني، على حد تعبيره.