برلمان بريطانيا يوافق على شن غارات ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" في سوريا

مصدر الصورة Getty Images
Image caption انطلقت أربع مقاتلات من قاعدة لسلاح الجو الملكي البريطاني في قبرص عقب موافقة مجلس العموم على القرار.

أقر البرلمان البريطاني بأغلبية كبيرة مشاركة بريطانيا في الغارات الجوية على مواقع تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا.

وجاءت موافقة البرلمان بعد مناقشات ماراثونية استمرت حوالي عشر ساعات.

وصوت 397 عضوا لصالح القرار، بينما رفضه 223 نائبا.

وانطلقت أربع مقاتلات من قاعدة لسلاح الجو الملكي البريطاني في قبرص عقب موافقة مجلس العموم على القرار. لكن لم يعلن عن وجهة المقاتلات.

وصوت 66 عضوا في حزب العمال المعارض لصالح القرار الذي اقترحته الحكومة.

وقال رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون إن النواب اتخذوا القرار الصحيح لجعل بريطانيا أكثر أمنا.

كما رحب الرئيس الأمريكي باراك أوباما بقرار البرلمان البريطاني.

لكن زعيم حزب العمال جيرمي كوربن حذر من خطورة "الاندفاع إلى الحرب دون التفكير جيدا".

وتزامنا مع الإعلان عن نتيجة التصويت، تجمع محتجون غاضبون أمام مقر البرلمان البريطاني.

وبحسب وزير الخارجية فيليب هاموند، فإن الطائرات البريطانية ستشارك في الغارات "سريعا جدا"، وربما الخميس.

ورحب هاموند بنتيجة التصويت، قائلا إن بريطانيا أصبحت "أكثر آمنا بسبب الإجراءات التي اتخذها النواب اليوم."

وأضاف: "الضربات العسكرية وحدها لن تساعد سوريا، ولن تجعنا آمنين من داعش. لكن هذا النهج المتعدد الاتجاهات."

وكان كاميرون قد قال إنه من الأفضل أخذ الحرب ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" إلى معقله "بدلا من الانتظار حتى يهاجم الجهاديون بريطانيا".

مصدر الصورة AP
Image caption تزامنا مع الإعلان عن نتيجة التصويت، تجمع محتجون غاضبون أمام مقر البرلمان البريطاني.
مصدر الصورة Reuters
Image caption متظاهرة رافضة لقرار شن الغارات تبكي عقب إقراره بالبرلمان.