دونالد ترامب يلغي زيارة إلى إسرائيل "حتى يرأس أمريكا"

مصدر الصورة AFP

قرر دونالد ترامب، الساعي للفوز بترشيح الحزب الجمهوري لخوض انتخابات الرئاسة الأمريكية، إلغاء زيارة كان يعتزم القيام بها إلى إسرائيل.

وقال ترامب عبر حسابه بموقع تويتر للتواصل الاجتماعي إن الزيارة ستحدث "في وقت لاحق بعد أن أصير رئيسا للولايات المتحدة".

ولم يوضح ترامب سببا لإلغاء الزيارة.

لكن القرار يأتي بعدما أثارت تعليقات له بشأن المسلمين انتقادات واسعة النطاق في أنحاء العالم.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بين منتقدي ترامب.

وفي وقت سابق من الأسبوع، قال ترامب إنه يجب منع المسلمين مؤقتا من دخول الولايات المتحدة لدواع أمنية.

ومن شأن اقتراح ترامب بشأن المسلمين أن يجعل الزيارة بمثابة موقف سياسي صعب لرئيس الوزراء الإسرائيلي.

وقال ترامب لمحطة فوكس نيوز "قال (نتنياهو) إننا سنعقد اجتماعا، وهو يتطلع إلى هذا الاجتماع وكل ذلك، ولكن لم أكن أريد أن أعرضه للضغط".

وجاء اقتراح ترامب بحظر دخول المسلمين بعد أيام من هجوم دموي في سان برناردينو بولاية كاليفورنيا، نفذه زوجان مسلمان متشددان.

مصدر الصورة Getty
Image caption استقبال نتنياهو لترامب كان من شأنه إحراج رئيس الوزراء سياسيا

وعلى الفور، قوبلت تصريحات المرشح الجمهوري المحتمل للرئاسة الأمريكية بنقد.

وانتقد زعماء مسلمون والأمم المتحدة وزعماء أجانب الدعوة باعتبارها أمرا خطيرا ومثيرا للانقسام، بينما قال البيت الأبيض إن ترامب "غير مؤهل لشغل منصب الرئيس".

وبدوره، انتقد الرئيس الإسرائيلي روفين ريفلين ضمنا المرشح الجمهوري البارز قائلا "لسنا في حرب مع الإسلام".

وأضاف "نحن في حرب ضد أولئك الذين يستخدمون الأفكار من أجل خلق التطرف والتهديدات تجاه جميع الأبرياء في العالم".

توضيح مفاهيم

وفي الولايات المتحدة، أصدر أسطورة الملاكمة المسلم محمد علي بيانا يدعو القادة السياسيين إلى "استخدام موقعهم لتوضيح مفاهيم حول دين الإسلام"، ودعا المسلمين إلى "الوقوف في وجه أولئك الذين يستخدمون الإسلام لتحقيق أهدافهم الخاصة".

لكنه مع هذا لم يشر إلى ترامب بالاسم.

وفي وقت سابق من هذا الأسبوع، أشارت تقارير إلى أن ترامب سيزور الأردن بالإضافة إلى إسرائيل.

ونفى ترامب هذه التقارير على موقع تويتر.

وفي هذه الأثناء، وقع أكثر من 418 ألف شخص في بريطانيا عريضة تدعو لمنع دخول ترامب إلى البلاد، وهو ما يعني أن على أعضاء البرلمان بحثها.

وانتقد وزير المالية البريطاني جورج أوزبورن تصريحات ترامب، لكنه رفض دعوات تطالب بمنعه من دخول بريطانيا.

ويمكن لوزيرة الداخلية، تيريزا ماي، استبعاد أي فرد إذا كانت تعتبر أن وجوده "لا يخدم الصالح العام أو إذا كان استبعادهم أمرا ملائما للسياسة العامة".

وردا على ذلك، غرد ترامب على تويتر، قائلا "بريطانيا تحاول جاهدة إخفاء مشكلة المسلمين الكبيرة"، و"هناك الكثير من الناس في بريطانيا يتفقون معي".

مصدر الصورة Reuters
Image caption محمد علي، أسطورة الملاكمة الأمريكي المسلم، طالب بالوقوف في وجه من يستخدمون الإسلام لأهداف خاصة