مجموعة من أفضل الصور في العالم خلال أسبوع

مجموعة مختارة من أفضل الصور الإخبارية حول العالم.

Image caption صينيون يلتقطون صورا بهواتفهم المحمولة أثناء حفل رفع العلم الصيني، وسط ضباب كثيف في ميدان تينانمين بالعاصمة بكين، وأصدرت السلطات "الإنذار الأحمر" من الضباب بالعاصمة، للمرة الأولى، لمدة ثلاثة أيام.
Image caption يقود دراجته عكس اتجاه الرياح أثناء منافسات البطولة الوطنية الهولندية،والتي تأتي مع زيادة حدة عاصفة شيلدت الشرقية بهولندا.
Image caption تسببت العاصفة ديزموند التي ضربت بريطانيا في إغراق آلاف المنازل، وأجبرت العديد من العائلات في لانكاشاير وكمبريا على النزوج وترك منازلهم. كما أن بعض المدارس في كارليسل لن يعاد فتحها بشكل كامل إلى ما بعد احتفالات الكريسماس.
Image caption المعارضة في فنزويلا تحتفل بالفوز بأغلبية ثلثي مقاعد البرلمان، ما يعني أن تحالف الوحدة الديمقراطي يمكنه الأن إجراء تغييرات واسعة، منها الدعوة إلى استفتاء محتمل على قيادة الرئيس نيكولاس مادورو، وتعد نتائج الانتخابات الأخيرة هي الأسوأ للحركة الاشتراكية التي أسسها الرئيس السابق هوغو تشافيز عام 1999.
Image caption صحفيون معلقون في قفص وسط الضباب في سماء مدينة فرانكفورت في ألمانيا لمشاهدة موقع بناء برج هنينغر.
Image caption تمثال منحوت من الشوكولاتة بالحجم الطبيعي للرئيس الروسي فلاديمير بوتين، من أعمال نيكيتا غوسيف، معروض في مهرجان الشوكولاته في سانت بطرسبرغ.
Image caption 7- أول مدمرة من طراز زوموالت، أكبر ما تم تشييده للبحرية الأمريكية، في طريقها إلى مصب نهر كينبك، بعد مغادرة ترسانة باث أيرون في ولاية ماين. وتخرج السفينة إلى أعالي البحار للمرة الأولى لتقييمها.
Image caption العداء الأوليمبي الجنوب أفريقي أوسكار بيستوريوس بعد قرار الإفراج عنه بكفالة، انتظارا للنطق بالحكم في قضية قتل صديقته ريفا ستينكامب عام 2013. وكانت المحكمة قد قررت الأسبوع الماضي تعديل الاتهام إلى القتل العمد بدلا من القتل الخطأ، وقد قضى بالفعل مدة عام في السجن.
Image caption الشرطة التركية تستخدم مدافع المياه لتفريق محتجين في بلدة سور التاريخية في ديار بكر، والتي فرضت فيها السلطات حظرا للتجول عقب مقتل محام مؤيد للأكراد، وكان طاهر إلشي قد لقى مصرعه في تبادل إطلاق نار بين الشرطة ومسلحين مجهولين في المدينة.
Image caption دوق ودوقة كامبريدج أثناء المشاركة في اليوم الخيري السنوي لشركة ICAP للوساطة المالية، وعملا لمدة يوم في قاعة التداول بمكتب العاصمة لندن، ومنذ بدأت الشركة هذا التقليد قبل 22 عاما، قدمت 120 مليون جنيه استرليني لأكثر من 180 جمعية خيرية.