ميركل: سياسة المانيا حول اللاجئين "حالت دون وقوع كارثة إنسانية"

مصدر الصورة AFP
Image caption تطالب ميركل أوروبا بايجاد حلول لأزمة اللاجئين

دافعت المستشارة الألمانية انجيلا ميركل عن سياستها تجاه استقبال اللاجئين قائلة إن تلك السياسة حالت دون وقوع كارثة انسانية.

وقالت ميركل في خطاب في المؤتمر السنوي لحزبها وهو الديمقراطي المسيحي إن المانيا التزمت بواجباتها الإنسانية والأوروبية، عندما فتحت حدودها لفترة وجيزة في سبتمبر/أيلول أمام اللاجئين من غير حاملي الوثائق.

إلا أن ميركل قالت إن تدفق اللاجئين سوف يتقلص، وهي خطوة كان بعض أعضاء حزبها يطالبون بها.

وقالت ميركل إن بلادها ستستمر في قبول اللاجئين السياسيين، لكنها ستلتزم بقواعد أشد في رفض من لم تنطبق عليه شروط اللجوء.

وفي مقابلة تليفزيونية يوم الأحد، رفضت ميركل مجددا وضع حد لأرقام المهاجرين، مؤكدة على ضرورة ايجاد "حلول أوروبية".

واعتبرت ميركل أزمة اللاجئين بمثابة "اختبار تاريخي لأوروبا".

ووصفت عام 2015 بأنه "عام لا يمكن تصوره".

وقالت ميركل إن سماح ألمانيا والنمسا بدخول اللاجئين، الذين تقطعت بهم السبل في العاصمة المجرية وبدأ بعضهم بالسير نحو الحدود في سبتمبر/ أيلول، كان ضرورة إنسانية.

وقالت "هذا شيء كان بعيدا عنا وكنا نشاهده فقط على شاشات التليفزيون، لكنه أصبح الآن على أبوابنا."

واضافت "الحرب في سوريا، براميل (الرئيس السوري) الأسد المتفجرة، انتشار تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا والعراق، وحقيقة أنه ليس هناك حكومة قادرة على العمل في ليبيا، لم يعد كل هذا بعيدا عنا، بل وصل الينا هنا."

وقبلت ألمانيا مئات الألاف من اللاجئين هذا العام وهو ما لا يحظى بموافقة واسعة داخل الحزب الحاكم.

وتقول الحكومة إنها تتوقع أن يصل عدد اللاجئين إلى مليون بنهاية العام الحالي.

المزيد حول هذه القصة