تأكيد ضبط شبكة لتزوير جوازات سفر السوريين في البرازيل

مصدر الصورة .
Image caption يترأس هذه الشبكة علي كامل اسماعيل (71 عاما) وهو سوري مقيم دائم في البرازيل.

أكدت السلطات في البرازيل أن شرطة ريو دي جانيرو فككت شبكة زودت 72 سورياً بأوراق ثبوتية وجوازات سفر مزورة.

وقالت وكالة الأنباء البرازيلية الرسمية إن "الشبكة زودت هؤلاء السوريين بشهادات ميلاد وأوراق ثبوتية وببطاقات انتخاب وجوازات سفر".

ويترأس هذه الشبكة علي كامل اسماعيل (71 عاما) وهو سوري مقيم في البرازيل.

واستطاعت هذه الشبكة استبدال وثائق لشهادات ميلاد بين الفترة ما بين 1960-1970 واستبدالها ببيانات جديدة، وذلك بحسب مسؤولين.

واستقبلت البرازيل- التي يعيش فيها جالية ضخمة من السوريين الكاثوليك - نحو 2.097 لاجيء سوري منذ اندلاع الحرب السورية في عام 2011، إلا أن معظمهم لم يستطع ايجاد عمل، أو يتحدثون اللغة البرتغالية، كما أن أغلبيتهم يفضلون السفر إلى امريكا.

وتم تسجيل 72 سورياً كمواطنين برازيليين بين عامي 2012 و2014، ومن بينهم زوجة اسماعيل، باسمة الأسمر، التي اعتقلت خلال حملة مداهمة أجرتها الشرطة.

وأطلق سراح اسماعيل بضمان محل اقامته لأنه مقيم شرعي في البرازيل على أن يمثل أمام القضاء قريباً.

وقالت الشرطة إنها تعتقد أن العديد من السوريين الذين زودوا بالأوراق الرسمية البرازيلية المزورة غادروا البلاد.

وفي وقت سابق، أوردت قناة "غلوبو" الإخبارية نبأ تفكيك الشبكة.

وبحسب القناة فإن 17 من حاملي جوازات السفر البرازيلية المزورة، تقدموا بطلبات للحصول على تأشيرة للولايات المتحدة.

وقال رئيس قسم الشرطة الذي قاد التحقيق أنه " طالب بإلغاء جوازات السفر المزورة لأنها تعتبر خطراً على أمن البلاد".

ولم تعط الشرطة البرازيلية أي معلومات إضافية عن هذه الشبكة.

المزيد حول هذه القصة