بكين تدين "الاستفزاز" الامريكي ببحر الصين الجنوبي

مصدر الصورة Reuters
Image caption صورة جوية يقول الامريكيون إنها تظهر اعمال تجريف تقوم بها الصين حول جزر سبراتلي

دانت الصين "الاستفزاز الخطير" الذي قامت به الولايات المتحدة في وقت سابق من الشهر الحالي، وذلك بارسالها قاذفتي قنابل من طراز ب 52 للتحليق قرب جزر سبراتلي المتنازع عليها في بحر الصين الجنوبي.

وكانت بكين قد وضعت جيشها في حالة تأهب قصوى خلال الحادثة التي وقعت في العاشر من كانون الأول / ديسمبر، وأمرت الطائرتين الامريكيتين بمغادرة المنطقة.

وقالت وزارة الدفاع الامريكية من جانبها إنها تحقق في الانذار الصيني.

وتدعي الصين السيادة على مساحات كبيرة من بحر الصين الجنوبي، وتنخرط في نزاعات مع عدد من الدول المشاطئة له.

وكانت بكين قد وبخت الولايات المتحدة في تشرين الاول / اكتوبر الماضي بعد ان مرت مدمرة امريكية قرب احدى الجزر في البحر المذكور.

واتهمت الصين في بيان اصدرته وزارة الدفاع يوم السبت الولايات المتحدة بتعمد رفع حدة التوتر في المنطقة بارسالها الطائرتين للتحليق فوق جزر سبراتلي المتنازع عليها، والتي تطلق عليها اسم جزر نانشا.

وكانت صحيفة وول ستريت جورنال قالت إن الطائرتين كانتا تقومان بمهمة، وان واحدة منهما حلقت خطأ على مسافة ميلين بحريين من جزيرة كوارتيرون - وهي احدى الجزر التي تكون مجموعة جزر سبراتلي - لسوء الاحوال الجوية.

وقالت الصين إن تحليق الطائرتين قرب الجزر يعتبر "استفزازا عسكريا خطيرا يعقد - بل ويعسكر - الموقف في بحر الصين الجنوبي."

وحثت بكين واشنطن على اتخاذ الاجراءات الكفيلة بمنع تكرار هذه الحوادث.

ورغم تجنب الولايات المتحدة اتخاذ موقف من مسألة السيادة في بحر الصين الجنوبي، فإنها تتبع سياسة "حرية الملاحة" في المنطقة وتصر على "حق" بحريتها في المرور فيها.

ولكن الناطق باسم وزارة الدفاع الامريكية بيل اوربان قال إن تحليق الطائرتين الذي اثار غضب الصين ليس جزءا من هذه السياسة، الامر الذي قال محللون إنه ربما كان نتيجة خطأ ملاحي.

وكانت طائرات امريكية من الطراز ذاته قد حلقت قرب جزر سبراتلي في تشرين الثاني / نوفمبر الماضي ايضا، وقالت الولايات المتحدة حينئذ أن مهمة التحليق "تتماشى كليا مع نص القانون الدولي."

يذكر ان الموقف في بحر الصين الجنوبي يعد مصدر توتر في العلاقات بين الصين والولايات المتحدة.

وكانت المدمرة الامريكية (لاسن) قد مرت ضمن مسافة لا تتجاوز 12 ميلا بحريا من جرف سوبي ببحر الصين الجنوبي اواخر تشرين الاول / اكتوبر الماضي، في خطوة وصفها الصينيون بأنها "لا مسؤولة الى ابعد الحدود."

وجرف سوبي من الجزر الاصطناعية التي شيدتها الصين في سعيها لفرض سيادتها.

ولكن الامم المتحدة لا تعترف بأن هذه الجزر الاصطناعية مشمولة بقانون الاميال البحرية الـ 12 التي تتمكن الدول من ادعاء السيادة عليها.