سيطرة طالبان على مكتب المقاطعة ومديرية الاستخبارات في مدينة سانغين، عاصمة إقليم هلمند

مصدر الصورة EPA
Image caption هناك مخاوف من إمكانية سقوط هلمند تحت حكم طالبان

لا تزال المعارك محتدمة بين القوات الأفغانية وعناصر طالبان في محيط المقر الرئيسي لمركز الشرطة الرئيسية بمدينة سانغين، عاصمة إقليم هلمند.

وتحاول قوات الأمن صد هجوم طالبان. وقال قائد الشرطة المحلية، محمد داوود، عبر الأقمار الاصطناعية لبي بي سي، إن قواته تحتاج إلى دعم عاجل بسبب محاصرتها من قبل عناصر طالبان.

وأضاف المسؤول الأمني أن قواته لا تستطيع أن تصمد طويلا بسببب نفاذ الذخيرة.

وأوضح داوود قائلا "هناك ضحايا ملقيون على الأرض من حولي؛ لم نأكل لمدة يومين. إذا لم نحصل على الدعم في غضون ساعة أو نحو ذلك، فإن رجالي سيقعون في الأسر وهم أحياء".

ومضى المسؤول الأمني إلى القول إن "مكتب المقاطعة ومديرية الاستخبارات سقطا تحت حكم طالبان، ولا نحتفظ بسوى بمقر الشرطة".

وقال حاكم الإقليم إن هلمند كلها يمكن أن تسقط تحت حكم طالبان.

واشتكى نائب حاكم هلمند من قلة الدعم الحكومي في وقت سابق.

وأضاف أن 90 جنديا حكوميا على الأقل قتلوا في القتال الأخير، مضيفا أن الطاقم المحيط بالرئيس الأفغاني، أشرف غني، لم يخبره بحقيقة الوضع على الأرض.

المزيد حول هذه القصة