"اعتقال شخصين" على صلة بــــ "قنبلة" في طائرة فرنسية

مصدر الصورة Reuters
Image caption ركاب الطائرة الفرنسية

اعتقلت الشرطة الفرنسية شخصين كانا على متن رحلة طائرة الخطوط الفرنسية، إر فرانس، التي هبطت اضطراريا في كينيا بعد ورود إنذار بوجود "قنبلة" فيها.

ونُقِل المشتبه فيهما إلى محطة الشرطة عند عودتهما إلى فرنسا من قبل شرطة الحدود.

وقالت المحطة الإذاعية "راديو1" إن أحد المشتبه فيهما هو شرطي سابق في جزيرة ريونيون الفرنسية بالمحيط الهندي.

وتأتي هذه الأخبار بعد يوم واحد من إفراغ طائرة فرنسية من ركابها وهي من طراز بوينغ 777 في مطار مومباسا.

وكانت الطائرة في رحلة تربط بين جزيرة موريشيوس وباريس عندما اكتشف الجسم الغريب في أحد حمامات الطائرة.

ولهذا اتُخذ القرار بالهبوط الاضطراري في كينيا التي كانت تقع في خط الرحلة.

وأُخِذ الجسم المشتبه فيه إلى مكان بعيد من أجل فحص محتوياته.

وقال كبير المديرين التنفيذيين، في إر فراس، فريديريك غاغي، لاحقا إن الجسم مصنوع من الورق المقوى، وقد ركب عليه مُؤقت ليبدو مثل جسم متفجر.

ووصف كبير المديرين التنفيذيين الحادث بأنه "عمل عدواني جدا".

وغادرت الطائرة التي كان على متنها 459 مسافرا و14 من أفراد الطاقم جزيرة موريشيوس في الساعة 01.00 بتوقيت غرينتش، وكان المفروض أن تكمل رحلة مباشرة إلى مطار شارل دو غول في باريس.

مصدر الصورة r
Image caption الطائرة الفرنسية في مطار بكينيا
مصدر الصورة Reuters
Image caption ركاب الطائرة التي نزلت اضطراريا في كينيا