تعزيزات عسكرية حكومية إلى سانجين في إقليم هلمند

مصدر الصورة AP

قال نائب حاكم إقليم هلمند الواقع في جنوب أفغانستان لبي بي سي إن تعزيزات عسكرية وصلت إلى بلدة سانجين، لدعم عدة مئات من أفراد الشرطة والجيش يحاصرهم مسلحو حركة طالبان.

ويقول مراسل بي بي سي في كابول إنه يُأمل في أن تشتبك القوات مع المسلحين في ضواحي سانجين، لكن عليها أن تتعامل مع الألغام الأرضية المزروعة في المنطقة.

وكانت الحكومة قد ألقت من الجو في وقت سابق أغذية، وأدوية، وذخيرة للقوات المحاصرة.

وكانت حركة طالبان قد أصدرت بيانا تقول فيه إن مسلحيها يقتربون من النصر، ونددت بعودة القوات البريطانية إلى هلمند.

ويقول البيان أيضا إن الحكومة البريطانية أخلفت وعدها بعدم العودة إلى الحرب في أفغانستان.

وكانت القوات الأفغانية تناضل للحفاظ على مركز قيادة الشرطة في المدينة، بينما تحاصر قوات طالبان المركز، بحسب ما أعلنه مسؤولون.

مصدر الصورة Reuters
Image caption تتضارب الأنباء الواردة من سانجين هو من يسيطر على المدينة

وكانت منطقة سانجين قد سقطت في أيدي طالبان عدة مرات وأسفرت المعارك هناك عن قتل عدد كبير من الأشخاص من بين الأفغان والقوات الدولية.

وبالقرب من باغرام في الشرق، قتلت طالبان 6 جنود أمريكيين في أعنف هجوم على قوات أجنبية خلال العام الحالي.

كما أُطلقت ثلاثة صواريخ على كابول خلال الليل يوم الاثنين.

وينتشر نحو 1200 جندي من قوات أجنبية في افغانستان، ضمن قوة التحالف الدولية التي يقودها الناتو وتهدف إلى دعم قوات الأمن الأفغانية.

وأعلنت بريطانيا عن نشر قوة صغيرة في معسكر شوراباك في اقليم هلمند للقيام بدول استشاري.

ويقول رئيس مركز هلمند الإقليمي محمد كريم إن 2000 من قوات الأمن أفغانية قُتلوا خلال العام الحالي.

المزيد حول هذه القصة