تجربة جهادي بلجيكي في سوريا والعراق

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

كان فريق بي بي سي يحضر لإجراء المقابلة، ويغير في جلسة غرفة الاستقبال، حين قلت لمضيفنا: "سنعيد كل شيء كما كان".

تنهدت نجاة بأسى، وأجابت: "يا ريت كل شي يرجع زي ما كان"...

نجاة باراسول، بلجيكية من أصول أمازيغية، تقطن في مدينة كورتريج في قلب المقاطعة الفلامنية البلجيكية.

ويزعم تنظيم ما يعرف بالدولة الإسلامية، أن ابنها البالغ من العمر 19 عاماً نفذ عملية انتحارية في حديثة غربي العراق.

وكان الابن، عبد المالك، مريضاً بالسكري، وكان يستعد لامتحانات السنة الأخيرة، حين أخبر أمه يوما، ألا تنتظره على العشاء.

وفي اليوم التالي، أرسل عبد المالك، صورته لأمه من تركيا، حسبما أخبرت هي بي بي سي، قائلا إنه في طريقه إلى سوريا.

وكان الشاب، الذي أطلق عليه اسم جهادي حركي لاحقاً هو أبو نسيبة البلجيكي، واحدا من مئات الشباب البلجيكيين الذين جذبتهم الدعوة للجهاد في سوريا والعراق.

طرق التجنيد

Image caption نجاة باراسول والدة عبد المالك

ويقول منتصر الدعمة، وهو أكاديمي أمضى ثلاثة أسابيع في سوريا في يوليو عام 2014، بهدف فهم الجهاديين هناك لبي بي سي: "في بلجيكا لدينا الكثير من الجهاديين. هناك حوالي 500 منهم في سوريا والعراق. نحو 70 منهم قتلوا هناك".

ويرى منتصر أن "هؤلاء الشبان مقتنعون بما يفعلونه ... هم يؤمنون بالإيديولوجية السلفية-الجهادية، ويسعون لإسقاط [نظام الرئيس السوري بشار] الأسد، ومن ثم إقامة الدولة الإسلامية".

وعندما عاد منتصر إلى بلجيكا، أسس مركزاً يهدف إلى مواجهة التطرف، ويسعى لإقناع البلجيكيين في سوريا والعراق للعودة إلى بلدهم.

وهكذا تواصل مع عبد المالك الذي كان قد وضع اسمه على قائمة الانتحاريين المحتملين داخل التنظيم. وتتضمن القائمة أسماء أعضاء يرغبون في القيام بمثل هذه الهجمات، وفقاً لاستراتجية التنظيم.

وحاول منتصر إقناع عبد المالك، مذكرا إياه بأن انتحاره سيحزن والدته. لكن عبد المالك رد عليه بأنه "سيشفع لها لتدخل الجنة إذا كانت مسلمة".

وكانت هذه ثاني محاولة لإقناع الشاب للعودة إلى بلجيكيا.

وقد لحقه والده إدريس بوتاليس مرتين إلى سوريا، وتمكن من مقابلته في المرة الثانية بالقرب من مدينة الرقة التي يسيطر عليها التنظيم.

ورفض عبد المالك العودة، وقال لوالده إنه يخشى السجن إذا عاد إلى بلجيكا.

الطريق إلى التطرف

Image caption إدريس بوتاليس والد عبد المالك

يلعب الإنترنت دورا رئيسيا في جذب الشباب الأوروبيين إلى "أرض الخلافة"، كما يصف تنظيم الدولة الأراضي التي يسيطر عليها. لكن عبد المالك تم تجنيده محليا.

وقالت والدته، نجاة، لبي بي سي إن ابنها بدأ يبحث عن الإسلام عندما بدأت معلمته تسأله عن الدين الإسلامي في المدرسة.

ووفقا لمنتصر الدعمة، فإن مشاعر الاغتراب بين الشباب البلجيكي المسلم تلعب دورا رئيسيا في التطرف في أوروبا.

وبدأ عبد المالك في التردد على مسجد محلي.

وتعتقد الأسرة أنه تم تجنيده هناك من قبل جهادي كان قد قاتل في السابق في سوريا وعاد.

ويرى مراقبون أن التدخل الغربي في سوريا والعراق لعب دوراً أساسياً في جذب شبان أوربيين للجهاد.

وكتب الباحث البلجيكي المتخصص في الشبكات الجهادية، بيتر فان اوسيتين، في مدونته المتخصصة، يقول إن نحو 39 جهاديا بلجيكيا ذهبوا إلى سوريا والعراق منذ أكتوبر/تشرين الأول 2015.

مصدر الصورة family
Image caption والد ووالدة عبد المالك

وتزايد عددهم مع اشتداد الضربات الجوية لقوات التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة، في شهر اكتوبر/تشرين الأول في سوريا.

وتقول نجاة إنها، إلى اليوم، لا تستطيع أن تصدق بأن ابنها قد مات.

قبل ساعات قليلة من هجمات باريس، في العاشر من نوفمبر/تشرين الثاني، أصدر تنظيم ما يعرف بالدولة الإسلامية، بيانا على تويتر قائلا إن أبو نسيبة البلجيكي نفذ هجوماً انتحارياً في بلدة حديثة غرب العراق.

المزيد حول هذه القصة