متظاهرون يغلقون المطار الدولي في مدينة مينيابوليس الأمريكية احتجاجا على مصرع رجل أسود برصاص الشرطة

مصدر الصورة Getty
Image caption مجموعة من المتظاهرين في مطار سانت بول

تجمع مئات المتظاهرين امام مطار سانت بول في مدينة مينيابوليس الأمريكية ومنعوا رواد المطار من الدخول او الخروج احتجاجا على قيام رجال شرطة بقتل فتى أسود.

وقام المتظاهرون أيضا بإجبار المتاجر في اكبر المراكز التجارية في الولايات المتحدة بإغلاق ابوابها في واحد من أكثر أيام العام في حركة البيع.

مصدر الصورة Getty Images
Image caption نشرت الشرطة عددا كبيرا من أفرادها للتصدي للمتظاهرين.

وقالت الشرطة إنها قامت باعتقال عشرات من المتظاهرين.

ويطالب المتظاهرون الشرطة بالسماح ببث شريط مصور للحظة إطلاق الرصاص على الفتى جامار كلارك الشهر الماضي وسط تقارير إعلامية تفيد بأنه كان بالفعل مقيد اليدين عندما أطلق شرطي النار عليه فأرداه قتيلا.

وقال بيان للشرطة إن كلارك كان قد وضع يده بالفعل على مسدس أحد رجال الشرطة قبل أن يتعرض لإطلاق النار.

مصدر الصورة Reuters
Image caption أحد أعضاء مجموعة "حياة السود تهمنا" في جدال مع أحد رجال الشرطة خلال المظاهرة.

من جانبه قال مارك دايتون عمدة المدينة "إن المظاهرات امام مطار سانت بول تسببت في وضع شديد الخطورة".

واعتبر دايتون أنه لا حاجة إلى مثل هذه المظاهرات، مشيرا إلى التحقيقات الجارية من جانب أجهزة الولاية والاجهزة الفيدرالية في حادث وفاة كلارك الذي أطلقت شرطة مينيابوليس النار عليه أثناء استجابتهم لاتصال يفيد بوقوع هجوم في إحدى مناطق المدينة.

مصدر الصورة Getty
Image caption مجموعة من المتظاهرين في القطار المؤدي لمطار سانت بول

وأكد دايتون أن نشر فيديو الاعتقال قد يؤثر على التحقيقات في هذه المرحلة.

ومن المعتاد في الولايات المتحدة ان يقوم رجال الشرطة بتصوير أغلب المداهمات التى يقومون بها خاصة إذا كان من المتوقع استخدام القوة.

وكانت مجموعة من النشطاء تطلق على نفسها "حياة السود تهمنا" قد دعت لمظاهرة ومسيرة قرب المركز التجاري ثم عندما تزايدت الاعداد انتقلوا إلى منطقة محيط المطار.

مصدر الصورة Getty
Image caption الشرطة لحظة اعتقال أحد المتظاهرين في المطار

وتكررت خلال الأشهر الأخيرة مظاهرات الامريكيين السود ضد ما يقولون إنه تمييز عنصري من جانب الشرطة ضدهم ما أدى لمقتل عدد من السود على أيدي رجال الشرطة.

المزيد حول هذه القصة