هجمات باريس: الشرطة البلجيكية تعتقل مشتبها به تاسعا

مصدر الصورة Reuters

اعتقلت الشرطة البلجيكية شخصا تاسعا مشتبها بصلته بالتفجيرات التي شهدتها باريس الشهر الماضي والتي قتل فيها 130 شخصا.

ويقول الإدعاء العام إن ابنة خالة المشتبه بقيادته للخلية التي نفذت الهجمات، عبد الحميد أباعود، قد اتصلت بعبد الله سي بعد هجمات 13 نوفمبر/تشرين الثاني مباشرة.

وقد قتل كل من أبا عود البلجيكي الجنسية وإبنة خالته حسناء بولحسن بعد خمسة أيام من الهجمات في أثناء مداهمة الشرطة لشقة قرب باريس حيث كانا يتحصنان داخلها.

وعدت هذه الهجمات، التي شملت تفجيرات انتحارية وإطلاق نار واسع النطاق، أكثر هجمات إرهابية دموية عاشتها فرنسا.

ولم تعرف سوى تفاصيل صغيرة عن الدور المزعوم لعبد الله سي، الذي أفيد أنه اعتقل في عملية مداهمة في بروكسل الثلاثاء.

وقال المتحدث باسم الإدعاء البلجيكي إن عدة اتصالات هاتفية تمت بين المشتبه به وحسناء آية بولحسن "بعد الهجمات الإرهابية وقبل مداهمة الشقة في سان دوني".

مصدر الصورة b
Image caption رصدت اتصالات هاتفية بين المشتبه به وحسناء بولحسن إبنة خالة عبد الحميد أباعود قائد الخلية

ويرجح أن يصدر قرار بتمديد اعتقال المشتبه به الخميس.

وما زالت الشرطة تبحث عن المشتبه به الرئيسي، صلاح عبد السلام، 26 عاما، الذي يعتقد أنه شارك في هجمات 13 نوفمبر قبل أن يتصل باصدقاء له في بلجيكا ليقوموا بنقله بالسيارة عبر الحدود باتجاه بروكسل.

ولم تستطع الشرطة إلقاء القبض عليه حتى الآن، على الرغم من سلسلة المداهمات التي قامت بها.

وقامت الشرطة الفرنسية بآلاف المداهمات بحثا عن مشتبه بهم في الهجمات، كما وضع مئات الأشخاص رهن الإقامة الجبرية في منازلهم في عموم فرنسا.

المزيد حول هذه القصة