ترحيل 150 ألف شخص بسبب الفيضانات في باراغواي والأرجنتين والأورغواي والبرازيل

مصدر الصورة AP
Image caption هذه أسوأ فيضانات تجتاح أمريكا الجنوبية منذ أعوام.

أجلي أكثر من 150 ألف شخص من منازلهم بسبب الفيضانات التي اجتاحت باراغواي والأرجنتين والأورغواي والبرازيل.

وهذه أسوأ فيضانات تتعرض لها أمريكا الجنوبية، منذ أعوام.

وأدت أمطار الصيف الغزيرة إلى فيضان مياه الأنهار التي غمرت مساحات واسعة من الأراضي.

وكانت باراغواي الأكثر تضررا من هذه الفيضانات، وأعلن فيها الرئيس، هوراشيوا كارتيس، حالة الطوارئ، وخصص ميزانية للإغاثة بقيمة 3،5 ملايين دولار.

وتكاد مياه نهر باراغواي، في العاصمة أسونسيون، أن تفيض على الضفاف، وهو ما قد يغرق منطقة بكاملها.

وتقول السلطات إن فيضان نهر باراغواي قد يحتم ترحيل آلافا آخرين عن منازلهم القريبة من النهر، الأكبر في البلاد.

وأسقطت الرياح العاتية نحو 200 عمود كهرباء.

وقتل 4 أشخاص في البلاد بسبب سقوط الأشجار.

ورحلت السلطات في الأرجنتين نحو 20 ألف شخص من منازلهم شمالي البلاد.

وقتل شخصان على الأقل في الفيضانات، التي اجتاحت مقاطعات أنتري وريوس وكوريانيس وتشاكو.

وفي ولاية ريو غرادي دو سول، جنوبي البرازيل، رحلت نحو 1800 عائلة في العديد من البلدات.

وبدات الأمطار الغزيرة بالهطول يوم 18 ديسمبر/ كانون الأول، وتسبب في فيضان نهري أورغواي وكواراي.

وتسببت الفيضانات في أورغواي في تدمير آلاف المنازل في الأيام القليلة الماضية.

وتتوقع الأرصاد الجوية توقف الأمطار في المنطقة بين البرازيل وأورغواي، لكن منسوب المياه سيرتفع في باراغواي والأرجنتين.

مصدر الصورة AP
Image caption عشرات الآلاف يبيتون في الملاجئ في باراغواي.
مصدر الصورة Reuters
Image caption خبراء ربطوا بين تغير المناخ وحدة الفيضانات.
مصدر الصورة AFP
Image caption الفيضانات شمالي شرقي الأرجنتين هي الأسوأ من عقود.
مصدر الصورة AFP
Image caption 130 ألف شخص رحلوا من منازلهم في باراغواي.

المزيد حول هذه القصة