البرازيل: أفراد من الشرطة العسكرية "عذبوا واعتدوا جنسيا" على شبان يوم عيد الميلاد

مصدر الصورة EPA
Image caption الضحايا كانون عائدين من سهرة عيد الميلاد إلى بيوتهم

فتحت السلطات البرازيلية تحقيقا في مزاعم بتعرض شباب إلى التعذيب والاعتداء الجنسي، على يد 8 من أفراد الشرطة العسكرية، في عيد الميلاد.

ويقول الشبان إنهم كانوا عائدين من سهرة على متن دراجاتهم النارية ليلا، فأوقفهم أفراد الشرطة لعدم ارتدائهم خوذات، حسب صحيفة أو ديا في ريو دي جانيرو.

والشبان هم خمسة تترواح أعمارهم بين 23 و 30 عاما.

وتضيف الصحيفة أن أفراد الشرطة كانوا متذمرين لأنهم يعملون يوم عيد الميلاد.

وجاء في وسائل الإعلام المحلية أن أفراد الشرطة، في حي سانتا تيريزا العشوائي، طلبوا المال مقابل إخلاء سبيل الشباب، وأن الشباب أعطوهم ما عندهم من مال، ولكنهم لم يقنعوا بالمبلغ.

ويذكر أن حوادث الابتزاز وسوء استغلال السلطة من جانب رجال الشرطة معتادة في ريودي جانيرو.

غير أن هذه الحادثة بالذات سوف تثير القلق لأنها تأتي قبل شهور على استضافة المدينة ريو دي جانيرو للألعاب الأولمبية الصيفية 2016 في أغسطس آب، ليثير مخاوف بشأن السلامة العامة، بقدوم آلاف الرياضيين والصحفيين.

ويلح المسؤولون على أشغال أن إنجاز منشآت استضافة الألعاب الأولمبية 2016 و10 آلاف رياضي من 206 دول، تجري دون أي تأخر.

المزيد حول هذه القصة