المئات يتظاهرون في كورسيكا الفرنسية بعد أعمال معادية للعرب

مصدر الصورة AFP
Image caption السلطات في جزيرة كورسيكا منعت التظاهر في بعض أحياء أجاكسيو

منعت قوات الأمن الفرنسية في جزيرة كورسيكا مئات المتظاهرين من دخول حي أغلقته الشرطة، بعد أيام من الأحداث المعادية للعرب.

وحاول المتظاهرون دخول الحي بعدما منعت السلطات المحلية التظاهر في أجزاء من مدينة أجاكسيو، عاصمة الجزيرة.

وقد أصيب اثنان من رجال الإطفاء وشرطي في اشتباكات في الحي الذي تقطنه غالبية عربية، يوم 24 ديسمبر/ كانون الأول.

وفي اليوم التالي، تظاهر نحو 600 شخص مساندة للشرطة، واقتحم بعض المتظاهرين مصلى في الحي وأحرقوا كتبا ومصاحف كانت داخله.

وقد أعلن حاكم كورسيكا، كريستوف ميرمون، حظرا للاحتجاجات والتجمعات،حتى الرابع من يناير/ كانون الثاني، في الحي الفقير، "حدائق الامبراطور"، الذي شهد أحداث عنف من الخميس إلى السبت، وردد المتظاهرون، خلال الأحداث، عبارات "هذه بلدنا"، "ارحلوا أيها العرب".

وقد اعتقل شخصان في العشرين من العمر في إطار التحقيق في الأحداث.

وتحدى المئات الحظر وتظاهروا الأحد في أحياء أخرى من أجاكسيو، مرددين عبارات مثل "معركتنا ضد القذارة وليست ضد العرب"، "لسنا أوباشا، ولسنا عنصريين".

وسار المتظاهرون في العديد من الأحياء الفقيرة، قبل أن يتوجهوا إلى حي "حدائق الامبراطور"، لكن الشرطة منعتهم من دخول الحي.

المزيد حول هذه القصة