فيضانات بريطانيا: نشر المزيد من أفراد الجيش في المناطق المتضررة

مصدر الصورة PA

استدعي حوالي 500 جندي آخرين من الجيش البريطاني للمساعدة في مواجهة الفيضانات "غير المسبوقة" في يوركشير ولانكشير شمالي إقليم انجلترا.

وتشهد منطقة شمال انجلترا معدلات مرتفعة من الفيضانات بسبب الامطار المستمرة منذ اكثر من أسبوع ما تسبب في غرق الاف المنازل كما فاضت مياه الأنهار في مدينتي مانشستر وليدز.

ويقف حوالي 100 جندي آخرين على أهبة الاستعداد بعد أن تعهد رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون بمساعدة الناس "في ساعة احتياجهم".

مصدر الصورة PA

وتخلي فرق الإنقاذ المنازل في يورك التي يرتفع منسوب مياه الفيضانات فيها ويعيش آلاف الأشخاص في شمال غربي انجلترا بلا كهرباء.

وكانت الحكومة قد نشرت منذ أيام عناصر الجيش في مدينة يورك شمال انجلترا للمساعدة في اجلاء مئات المواطنين المحاصرين بسبب الفيضانات التى تشهدها المنطقة.

مصدر الصورة PA

وصدرت في انجلترا وويلز واسكتلندا عشرات الإنذارات المحذرة من الفيضانات. وأكثر من 25 من هذه الإنذارات تحذر من أن حياة الناس في خطر.

وقالت الحكومة البريطانية الأحد إنها بصدد نشر 200 جندي آخرين في المناطق المتضررة إضافة إلى الـ 300 جندي الموجودين بالفعل على الأرض.

مصدر الصورة PA

وعقب رئاسته لمؤتمر هاتفي طارئ للجنة الطوارئ الحكومية "كوبرا"، قال كاميرون إن "مستوى المياه في الأنهار إضافة إلى مستوى هطول الأمطار لهما تأثير غير مسبوق وبعض الفيضانات بالغة الخطر."

وقالت إليزابيث ترس وزيرة البيئة، التي أعلنت أوائل الشهر الحالي مراجعة الدفاعات في مواجهة الفيضانات، إن الأولوية "ستظل هي حماية الأرواح، وحماية المنازل، وحماية الأعمال".

مصدر الصورة Getty Images

وقالت الحكومة البريطانية إن مساعدات مالية طارئة سوف تقدم لأصحاب المنازل والأعمال في بوركشير ولانكشير، كما سوف يتمكن هؤلاء من الاستفادة من برامج دعم أعلنت في وقت سابق من الشهر الحالي للأشخاص المتضررين من العاصفة ديزموند في كامبريا.

وأعلن باتريك ماكلوهلين وزير النقل البريطاني إنه سيتم إصلاح البنية الأساسية التي تضررت بفعل الفيضانات باستخدام 40 مليون جنيه استرليني من صندوق الطوارئ الحكومي.

المزيد حول هذه القصة