مقتل 22 شخصا في هجوم انتحاري في باكستان

مصدر الصورة Alamy
Image caption الهجوم أكثر الهجمات دموية منذ ديسمبر الماضي

قتل هجوم يشتبه بأنه انتحاري على مكتب حكومي في شمال غرب باكستان 22 شخصا على الأقل، بحسب ما تقوله الشرطة.

وحدث التفجير خارج مبنى هيئة السجلات الوطنية في بلدة مردان.

وقال فصيل تابع لحركة طالبان الباكستانية إنه شن الهجوم، الذي أصاب أكثر من 30 شخصا بجروح.

ويعد الهجوم أحد أكثر الهجمات دموية منذ مذبحة ديسمبر/كانون الأول الماضي التي قتل فيها 150 تلميذا ومعلما في بيشاور.

وأفادت تقارير بأن المهاجم في مردان وصل إلى المكان بدراجة نارية، وفجر نفسه عندما أوقفته قوات الأمن التي تحرس المبنى.

ويعرف المبنى بازدحام الأشخاص المصطفين أمامه لاستخراج بطاقات الهوية.

وقالت الشرطة إن عدد القتلى بلغ 22 شخصا حتى الآن. ويقول مراسلو بي بي سي إن معظم الضحايا بين القتلى والجرحى من المدنيين.

وقد تلقى مركز باش خان الطبي 16 جثة على الأقل، وعشرات المصابين، بحسب ما ذكرته وكالة رويترز للأنباء.

وكان من المتوقع أن يرتفع عدد القتلى إن لم توقف المهاجم قوات الحرس على البوابة، بحسب ما قاله أحد رجال الشرطة للقسم الأردي في بي بي سي.

وقال الجنرال سعيد وازي إن 12 كيلوغراما من المتفجرات استخدمت في الهجوم.

وقالت جماعة الأحرار، التي انفصلت عن طالبان باكستان في 2014، إنها نفذت الهجوم على ما وصفته بـ"دولة باكستان الوثنية".

المزيد حول هذه القصة