شرطة بلجيكا تحقق في مشاركة ضباط في "حفل جنسي" عقب هجمات باريس

مصدر الصورة Reuters
Image caption كان الشرطة في بروكسل في حالة تأهب على مدى أيام عديدة

تفيد تقارير بأن مسؤولين في الشرطة البلجيكية فتحوا تحقيقا في الاشتباه بقيام بعض الضباط بتنظيم حفلة "سكر وجنس" بينما زملاؤهم يطاردون مشبوهين.

وتفيد التقارير ان شرطيتين وثمانية جنود شاركوا في "حفلة جنس" في أحد مراكز الشرطة في إحدى ضواحي العاصمة بروكسل، في وقت كانت العاصمة فيه في حالة شلل بسبب مخاوف من تعرضها لهجمات مثل التي وقعت في باريس.

وقد قضى الجنود الليل في مراكز الشرطة خلال عمليات مطاردة المشبوهين، ثم حين غادروا "نظموا حفلة لشكر الشرطة في الحي"، حسب ما قال جوهان بيركمانز لصحيفة محلية تصدر بالفرنسية .

وأضاف أن الشرطة تحقق في الموضوع.

وقال متحدثا إلى صحيفة أخرى تصدر بالألمانية "تقول الشرطة إن 15-20 جنديا كانوا ينامون في مركز الشرطة في حي غانشورن على مدى أسبوعين في شهر نوفمبر/تشرين ثاني الماضي حتى لا يضطروا للسفر بعيدا في نهاية وقت خدمتهم".

وكان مركز الشرطة قريبا من منطقة المداهمات البوليسية بحثا عن مشتبهين بالإرهاب.

وقال المتحدث إن تحقيقا قد فتح بناء على ادعاءات بتنظيم حفلة مجون.

وكانت العاصمة البلجيكية مهددة بهجمات إرهابية، بعد الهجمات التي أودت بحياة 30 شخصا في باريس.

وقد أغلقت المدارس والمتاجر أبوابها لأيام بينما قام رجال الشرطة بالبحث عن مشتبهين.

المزيد حول هذه القصة