ميركل تدعو ألمانيا لرؤية "الفرصة" التي يمثلها تدفق اللاجئين

مصدر الصورة Reuters

تستخدم المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل خطابها بمناسبة رأس السنة لدعوة الألمان لرؤية تدفق اللاجئين إلى البلاد كفرصىة للمستقبل.

وقال ميركل محذرة من جماعات معاداة الأجانب "من المهم ألا نسمح لنفسنا بأن ننقسم".

واستقبلت ألمانيا أكثر من مليون شخص من طالبي اللجوء في العام الحالي، وهو ما يفوق أي دولة أوربية أخرى.

وكان الرئيس المنتهية ولايته للموفوضية السامية لشؤون اللاجئين في الأمم المتحدة انتقد تعامل أوروبا مع أزمة اللاجئين.

وقال أنطونيو غوتيريز لبي بي سي إن الاتحاد الأوروبي كان وما زال "غير متأهب تماما" لوصول اللاجئين وغير قادر على "أن يطبق خطة ناجحة".

ووصل أكثر من مليون لاجئ إلى سواحل أوروبا منذ بداية 2015، وفقا للمفوضية السامية لشؤون اللاجئين، وجاء نحو نصفهم من سوريا.

وكانت ألمانيا هي قبلة الكثيرين ممن وصلوا أوروبا بحرا، كما أنها جذبت أيضا عددا كبيرا من اللاجئين من دول البلقان.

وفي خطابها بمناسبة العام الجديد الذي يذاع مساء الخميس، تقر ميركل بأن العام الماضي كان مليئا بالتحديات، ولكنها تكرر رسالة قالتها في عدد من المناسبات "نستطيع القيام بذلك".

وتقول ميركل إن إدماج القادمين الجدد يتطلب "وقتا وقوة ونقودا"، وفقا للخطاب المسجل الذي وزع نصه سلفا الأربعاء.

وأضافت "أنا على يقين أننا إذا تعاملنا مع المهمة الضخمة التي يمثلها تدفق وإدماج هذا العدد الكبير من الناس بالطريقة الصحيحة اليوم، فإنها ستمثل فرصة للغد".

ولم تذكر ميركل بالاسم حركة "بغيدا" التي نظمت مظاهرات حاشدة ضد ما وصفته بـ"أسلمة" ألمانيا، ولكنها دعت الألمان إلى عدم اتباع "هؤلاء أصحاب القلوب الباردة أو الذين توجد بغضاء في قلوبهم وهؤلاء الذين يزعمون لأنفسهم حق أن ألمانيا لهم وحدهم ويسعون لتهميش الآخرين".

المزيد حول هذه القصة