رواندا: كاغامي يترشح لفترة رئاسية ثالثة

مصدر الصورة Reuters
Image caption كاغمي يدلي بصوته في الاستفتاء الذي سمح له بالترشح لفترة رئاسية ثالثة

أعلن الرئيس الرواندي، بول كاغامي، ترشحه لفترة رئاسية ثالثة في انتخابات 2017.

وكان الإعلان متوقعا بعد تعديل الدستور، في استفتاء شعبي، بما يسمح له الترشح لثلاث فترات إضافية، ويمكنه بالتالي البقاء في السلطة حتى عام 2034.

وقال كاغامي إن الروانديين صرحوا بأنهم يريدونه لقيادة البلاد بعد 2017، وإنه ما بوسعه إلا أن يستجيب لرغبتهم.

ويسيطر كاغامي على الحياة السياسية في رواندا منذ أن أنهى جيش التمرد، الذي قاده، الحرب والإبادة الجماعية في البلاد عام 1994.

ويسمح تعديل الدستور للرئيس كاغامي بالترشح للرئاسة لفترة ثالثة من 7 أعوام، وفتريتين إضافيتين من 5 أعوام لكل منها.

وقال كاغامي في خطاب نقله التلفزيون بمناسبة العام الجديد، إن رواندا ليست بحاجة إلى رئيس مدى الحياة، وإن رئيسا جديدا سيخلفه في أقرب فرصة.

وأضاف: طلبتم مني أن أقود البلاد بعد 2017، ونظرا للأهمية التي تولونها لهذه المسألة، فإنني لا أملك إلا أن أقبل".

لكنه قال: "لا أعتقد أننا بحاجة إلى رئيس مدى الحياة".

"عنجهية السلطة"

وطالبت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي كاغامي بترك السلطة عام 2017، والسماح لأجيال جديدة بالظهور.

وانتقدت أيضا نتائج الاستفتاء، قائلة أن الناخبين لم يكن لديهم الوقت الكافي للتفكير واتخاذ الموقف المناسب.

ويحسب لكاغامي فضل تحقيق تنمية اقتصادية في رواندا، ولكن معارضين يتهمونه أيضا بإدارة البلاد بيد من حديد، حسب مراسل بي بي سي في أفريقيا، تومي أولابيدو.

وتتهم منظمات حقوقية الحكومة بتضييق الخناق على وسائل الإعلام والمعارضة السياسية.

وشغل كاغامي منصب نائب الرئيس في عام 2000، ثم انتخب رئيسا عامي 2003 و2010، ولكنه كان في السلطة منذ 1994، عندما دخل المتمردون بقيادته العامصة كيغالي لإنهاء الإبادة الجماعية في البلاد.

المزيد حول هذه القصة