كاميرون: فيديو تنظيم الدولية الإسلامية دليل على "اليأس"

مصدر الصورة PA
Image caption الرجل المقنع هدد بتنفيذ هجمات في بريطانيا

وصف رئيس الوزراء البريطاني، ديفيد كاميرون، فيديو الإعدامات الذي بثه تنظيم الدولة الإسلامية، بأنه دليل على يأس التنظيم.

ويظهر الفيديو رجلا مقنعا يتحدث الانجليزية بلكنة بريطانية، وعملية إعدام 5 أشخاص، يقول التنظيم إنهم تجسسوا لصالح بريطانيا.

وقال كاميرون إن هذه الصور بثها تنظيم بدأ "يتراجع ميدانيا، ويفقد تضامن جميع الناس".

وتعمل وكالات الاستخبارات البريطانية على فحص صور الفيديو.

ويجري أيضا تحليل بصمة الصوت لتحديد هوية الرجل المقنع.

وقال الرجل إن صور الفيديو رسالة إلى ديفيد كاميرون، وهدد بتنفيذ هجمات في بريطانيا.

ويسخر الرجل في الفيديو من كاميرون لأنه تجرأ على "تحدي قوة" التنظيم المتشدد.

ويقول: "سنواصل الجهاد، وكسر الحدود، وسيأتي يوم نجتاح فيه أرضكم، ونحكم فيها بالشريعة".

"دليل على اليأس"

وتحدثت تقارير عن أن الرجل اسمه، سيذارثا ذار، وهو بريطاني متشدد اعتقل عام 2014، واستغل الإفراج عنه بكفالة ليسافر إلى سوريا.

وقالت شقيقة ذار، الذي يعرف باسم أبو رميساء، لبي بي سي إنها خشيت أن يكون أخوها عندما سمعت صوته، ولكنها عندما رأت الصورة، قالت إنها غير متأكدة.

ولكن مسؤولا كبيرا في الجماعة المتشددة المحظورة، المهاجرون، قال لبي بي سي إن الصوت "دون شك" صوت ذار.

وقال كاميرون في زيارة إلى شرقي لندن، عن صور الفيديو، إنها "دليل على اليأس، بثها تنظيم قام "بأفظع وأبشع الأعمال"، لكن التنظيم "يتراجع ميدانيا، وأعتقد أنه يفقد تضامن جميع الناس".

وأضاف أن تنظيم الدولة الإسلامية يكره بريطانيا لأنها أمة "ناجحة، ومتسامحة وديمقراطية، ومتعدد الأديان والأعراق".

المزيد حول هذه القصة