غامبيا تأمر العاملات في إدارات الحكومة "بتغطية الشعر"

مصدر الصورة AFP
Image caption تولى الرئيس الغامبي يحي جامع السلطة في عام 1994.

قالت صحيفاتان نقلا عن مذكرة مسربة إن الحكومة الغامبية حظرت على العاملات بها ترك شعورهن بدون غطاء.

ولم تشر المذكرة إلى أسباب الحظر. وجاء فيها أنه ينبغي للنساء وضع "رباط رأس وتعصيب رؤوسن بإحكام".

وكان الرئيس الغامبي يحي جامع قد أعلن الشهر الماضي البلاد جمهورية إسلامية.

وأضاف أنه لن تفرض أي قواعد خاصة بالزي، وأن المواطنين من أتباع العقائد الأخرى لهم حق ممارسة شعائرهم بحرية.

وتشتهر غامبيا بتوافد السائحين الأوروبيين إليها للاستمتاع بشواطئها.

وكان جامع قد سحب البلاد، التي خضعت للاحتلال البريطاني في الماضي، من منظمة دول الكومنولث عام 2013 ووصف المنظمة بأنها استعمارية جديدة.

وقالت المذكرة، المؤرخة في 4 يناير/كانون الثاني ونشرتها صحيفتا "فريدوم" و "جولونيوز" المعارضتان، إن "أمرا توجيهيا تنفيذيا صدر بعدم السماح لجميع العاملات في الوزارات والإدارات والوكالات التابعة للحكومة بكشف شعورهن خلال ساعات العمل الرسمية".

وأضافت المذكرة : "على الجميع الالتزام بهذه الأوامر الجديدة".

مصدر الصورة AFP
Image caption في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي حظر الرئيس الغامبي ختان الإناث، وقال إنه ليس إلزاما في الإسلام.

ويشكل المسلمون الغامبيون نحو 90 في المئة من تعداد سكان البلاد.

وعندما أعلن جامع غامبيا جمهورية إسلامية قال إن التحرك جاء على نحو يتمشى مع "الهوية والقيم الدينية" للبلاد الواقعة في غرب أفريقيا.

وقال معارضون إن الإعلان كان يهدف إلى صرف الانتباه عن حالة الفقر الاقتصادي التي تعاني منها البلاد، بما في ذلك ارتفاع أسعار السلع الأساسية.

وكانت سيدة غامبيا الأولى، زينب يحي جامع، قد ظهرت في وقت سابق بدون حجاب.

وفي نوفمبر/تشرين الثاني الماضي حظر الرئيس الغامبي ختان الإناث، وقال إنه ليس إلزاما في الإسلام.

ويتهم نشطاء حقوقيون نظام حكم جامع، الذي تولى السلطة في عام 1994 وكان برتبة الملازم في الجيش وعمره 29 عاما، بالوحشية وعدم التسامح مع المعارضة.

وحجب الاتحاد الأوروبي مؤقتا مساعدات مالية لغامبيا في عام 2014 بسبب سجلها السيء في حقوق الإنسان.

المزيد حول هذه القصة