حزب العمال المعارض ينتقد الحكومة البريطانية حول المشتبه به في فيديو تنظيم الدولة الإسلامية

مصدر الصورة PA
Image caption الرجل المقنع هدد بتنفيذ هجمات في بريطانيا

قال أندي برنام وزير الداخلية في حكومة الظل في بريطانيا للبرلمان إن "النظام اخفق" بعد أن فر المشتبه به الرئيسي في فيديو تنظيم "الدولة الإسلامية" من بريطانيا بعد الإفراج عنه بكفالة.

وقال برنام إن المشتبه به سيدارتا دهر سمح له بالهرب على الرغم من اعتقاله ست مرات في جرائم تتصل بالإرهاب.

وقالت وزيرة الداخلية تريزا ماي إن الكفالة أمر يتعلق بالشرطة.

ودهر هو محور التحقيق في الفيديو الذي يظهر ما يبدو أنه إعدام خمسة أشخاص يتهمهم تنظيم "الدولة الإسلامية" بالتجسس".

وألقي القبض على دهر، وهو بوذي أسلم ويعرف باسم أبو روميساء، للاشتباه في تحريضه على الإرهاب ولكنه سافر لاحقا إلى سوريا.

وتواجه السلطات الأمنية في بريطانيا أسئلة متزايدة بشأن تمكن دهر من مغادرة البلاد، حيث كان تسليم جواز السفر أحد شروط الإفراج عنه بكفالة.

وقال برنام "يثير تمكن فرد من الفرار وهو يواجه اتهامات كبيرة تساؤلات حول سياسة مكافحة الإرهاب".

ويظهر في الفيديو أيضا طفل يتحدث الانجليزية بلهجة بريطانية. وبعد ما يبدو أنه عمليات الإعدام، يبدو أنه يشير إلى بعيد ويتحدث عن قتل "الكفار".

وتحدثت بي بي سي إلى امرأة من لندن اسمها فيكتوريا دير تقول إنها جدة الطفل.

وعندما أُطلعت المرأة على صورة نشرت في صحيفة للطفل كما ظهر في الفيديو قال "لم أره منذ ثلاث سنوات. وقد كبر بالتأكيد".

المزيد حول هذه القصة