الاعتداءات الجنسية في ألمانيا "تتطلب إعادة نظر من الشرطة"

مصدر الصورة Getty
Image caption اكتظت كولونيا بالمحتفلين في ليلة رأس السنة الجديدة

قال مسؤول ألماني بارز إن الشرطة في ألمانيا يتعين عليها أن تعيد النظر في الأساليب التي تستخدمها في أعقاب الاعتداء على نساء في مدينة كولونيا في ليلة رأس السنة الميلادية الجديدة.

وقال رالف ييغر، وزير الداخلية لمنطقة شمال الراين - وستفاليا، إن الشرطة يجب أن "تتكيف" مع حقيقة أن مجموعات من الرجال هاجموا النساء بشكل جماعي.

وأشار إلى أنه قد تم تحديد ثلاثة من المشتبه بهم، لكن لم يعتقل أي شخص حتى الآن.

وتقول عشرات السيدات إنهن تعرضن للسرقة أو الاعتداء الجنسي من قبل رجال، تشير تقارير إلى أن سماتهم عربية أو شمال أفريقية.

وحذر ييغر من أن الجماعات المعادية للمهاجرين تحاول استغلال هذه الهجمات لإثارة الكراهية ضد اللاجئين.

وأضاف: "ما يحدث على المنصات اليمينية وفي غرف الدردشة شيء مروع بنفس قدر الأعمال التي يرتكبها أولئك الذين يعتدون على السيدات. ويؤدي هذا إلى تسميم المناخ في مجتمعنا".

وقال ييغر إن الشرطة يجب أن تعمل على ضمان عدم تكرار هذه الأحداث مرة أخرى.

مصدر الصورة EPA
Image caption حدد ثلاثة من المشتبه بهم، لكن لم يعتقل أي شخص حتى الآن

وأضاف: "لا يجب أن يتكرر هذا مرة أخرى - ليس فقط في كولونيا، ولكن أيضا في غيرها من المدن الكبرى".

وأردف: "يتعين على الشرطة أن تتكيف مع حقيقة أن هناك على ما يبدو مجموعات من الجناة، الذين يعتدون على النساء بشكل جماعي، وهذا لا يجب أن يحدث في مجتمعنا، ويجب على الشرطة وسلطات المدينة أن ترد على ذلك".

ويقول مراسلون إن تحديد المهاجمين بأنهم من شمال أفريقيا أو من دول عربية أثار قلقا في ألمانيا بسبب تدفق أكثر من مليون مهاجر ولاجئ العام الماضي، معظمهم من الفارين من الصراع في سوريا.

وقالت حركة بيغيدا "المناهضة للأسلمة" وحزب البديل من أجل ألمانيا (AFD) اليميني إن الهجمات كانت نتيجة للهجرة واسعة النطاق.

لكن رئيس بلدية كولونيا قال إنه لا يوجد سبب للاعتقاد بأن الذين يقفون وراء الهجمات كانوا لاجئين.

المزيد حول هذه القصة