الأمن الفرنسي يقتل رجلا يعتقد أنه حاول الهجوم على مركز للشرطة في باريس

مصدر الصورة EPA
Image caption استدعت الشرطة خبراء متفجرات لفحص الرجل القتيل بعدما ساورتهم شكوك في أسلاك تتدلى من ملابسه.

قتلت الشرطة الفرنسية رجلا يعتقد أنه حاول الهجوم على مركز للشرطة في العاصمة باريس.

واستدعت الشرطة خبراء متفجرات بعد أن ساورتهم شكوك في أسلاك تتدلى من ملابسه.

وأكد الخبراء أنه لم يكن يرتدي حزاما ناسفا.

ويقول مسؤولون فرنسيون إن الرجل القتيل صاح "الله أكبر" أمام مركز للشرطة في حي غوت دور في باريس.

وتزامن ذلك مع إحياء الفرنسيين ذكرى ضحايا هجومين وقعا العام الماضي استهدفا مجلة شارلي إيبدو الساخرة ومتجرا يهوديا، وأسفرا عن مقتل 17 شخصا.

وأثنى الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند، قبيل ساعات من حادث قسم الشرطة الخميس، على أداء الشرطة.

وقال إن سيتم ضم خمسة آلاف فرد إضافيين للشرطة بحلول 2017، وذلك في إطار إجراءات "غير مسبوقة" لتعزيز الأمن في فرنسا.

كما أعلن عن ألفي وظيفة جديدة في الهيئات الاستخباراتية.

وحذر هولاند من أن التهديدات الإرهابية لا تزال قائمة.

المزيد حول هذه القصة