ميركل تؤيد للمرة الأولى ترحيل المهاجرين مرتكبي الجرائم من المانيا

مصدر الصورة AP
Image caption شهدت الاحتفالات بالعام الجديد عددا هائلا من حوادث التحرش بالنساء عدة مدن المانية

وافقت المستشارة الالمانية أنغيلا ميركل للمرة الأولى على تغيير القانون بحيث يصبح من الأيسر ترحيل المهاجرين الذين يرتكبون جرائم.

وجاء إعلان ميركل بعد أن أعلنت السلطات أن نحو نصف المتهمين بالاعتداء على النساء، في مدينة كولون عشية العام الجديد، هم من طالبي اللجوء السياسي.

وأدت الجرائم إلى تنحي رئيس شرطة المدينة عن منصبه كما أثارت غضبا شديدا وصدمة لدى الالمان.

كما أدت الاعتداءات إلى نقاشات محتدمة بشأن سياسة الباب المفتوح التي تتبعها المانيا في استقبال اللاجئين.

واستخدمت الشرطة خراطيم المياه ورذاذ الفلفل لتفريق المتظاهرين من بحركة بيجدا، المناهضة للمهاجرين والأجانب ،بعد أن ألقيت الزجاجات الفارغة والألعاب النارية على الشرطة.

في هذه الأثناء قالت الشرطة في مدينة كولون إن عدد الشكاوى المقدمة عن حالات اعتداء في المدينة قد ارتفع.

ونظمت اليوم أيضا مظاهرات لنشيطات الحركة النسوية احتجاجا على العنف ضد النساء، كذلك نظمت مظاهرة يسارية مضادة لمظاهرة حركة بيجدا.

وسمحت المانيا بدخول اكثر من مليون لاجئ ومهاجر خلال العام الماضي.

يذكر أنه، وفقا للقوانين الألمانية الحالية، يمكن ترحيل طالبي اللجوء إذا حكموا بالسجن ثلاث سنوات على الأقل، ولم تكن حياتهم عرضة للخطر في حال إعادتهم لبلادهم.

المزيد حول هذه القصة