لاجئون يعانون في درجات حرارة تحت الصفر في البلقان

رحلة الموت
Image caption عائلة المعري تقول إنها تخوض غمار رحلة الموت

قال عاملون طبيون في معسكرات إغاثة اللاجئين في البلقان إن أعداد اللاجئين الذين يسقطون فريسة للمرض بسبب الصقيع وانخفاض دراجات الحرارة دون الصفر قد ارتفع بشكل حاد.

فقد وصلت درجة الحرارة في المنطقة إلى ما دون الصفر بـ 11 درجة.

وتقول جمعيتان طبيتان خيريتان، الهيئة الطبية الدولية ووأطباء بلا حدود، إن أغلب المرضى يعانون مشاكل في الجهاز التنفسي مثل الالتهاب الشعبي والأنفلونزا.

وهناك أيضا مخاوف إزاء رفض بعض الناس للعلاج أو عدم سعيهم للحصول عليه.

ويحصل اللاجئون على المساعدات الطبية والملابس الدافئة والغذاء في مخيمات اللاجئين الرئيسية على حدود صربيا مع مقدونيا في الجنوب وكرواتيا في الشمال.

وتدير الهيئة الطبية الدولية عيادة بمحطة سكك حديدية بمدينة سيد الصغيرة، شمالي صربيا.

وتقول سانجا ديوريتشا، رئيسة المؤسسة الخيرية:"في الأسبوع الماضي، عندما كانت درجة الحرارة أقل كان عدد المرضى يتراوح بين 50 و60 مريضا في اليوم."

وتضيف قائلة:"خلال الأسبوع الحالي، ومع انخفاض درجة الحرارة حاليا فإن العدد يصل إلى حوالي 100 مريض يوميا."

وتابعت:"أغلبهم يعاني مشاكل في الجهاز التنفسي بسبب البرد."

"رحلة الموت"

والتقى مراسل بي بي سي توليب مازومدار، عائلة المعري التي بدأت رحلة الهروب من سوريا قبل 3 أسابيع وسط تساقط كثيف وسريع للثلوج، وهم منذ ذلك الحين في الطريق.

وتضم العائلة 4 أطفال، الأصغر عمره عامين. ويعاني شقيقه محمد البالغ من العمر 7 سنوات من حمى وعدوى صدرية.

وقال إياد المعري، عم الطفل محمد:"نحن نخوض غمار رحلة الموت."

وأضاف: "أشعر بالقلق بشأن الأطفال، بسبب البرد والمرض والجوع."

المزيد حول هذه القصة