مغامرة بريطانية تنهي رحلة بين بريطانيا وأستراليا بطائرة عتيقة في ثلاثة أشهر

مصدر الصورة AFP
Image caption تريسي كورتيس-تايلور أنهت رحلتها من بريطانيا إلى أستراليا بطائرة عتيقة الطراز ذات جناحين مزدوجين، وقطعت مسافة 14.600 ميلا بحريا.

نجحت المغامرة البريطانية تريسي كورتيس-تايلور في إنهاء رحلتها من بريطانيا إلى أستراليا بطائرة عتيقة الطراز ذات جناحين مزدوجين، وقطعت مسافة 14.600 ميلا بحريا.

واستخدمت كورتيس-تايلور ، 53 عاما، طائرة بوينغ ستيرمان سبريت أوف أرتيمس 1942، ذات قمرة قيادة مفتوحة، لقطع الرحلة التي بدأتها من فارنبرو في هامبشاير، في أكتوبر/ تشرين أول الماضي.

وتتبعت المغامرة البريطانية نفس المسار الذي اتخذته رائدة الطيران في بريطانيا ايمي جونسون في رحلتها عام 1930، وحلقت فوق أكثر من 23 بلدا، وتوقفت حوالي 50 مرة للتزود بالوقود.

مصدر الصورة Reuters
Image caption تتبعت المغامرة البريطانية نفس المسار الذي اتخذته رائدة الطيران في بريطانيا ايمي جونسون في رحلتها عام 1930، وحلقت فوق أكثر من 23 بلدا

وبعد هبوطها في مدينة سيدني بأستراليا غردت على موقع تويتر "نهاية مغامرة كبيرة".

وتقدمت كورتيس تايلور، التي تعرف نفسها بطائر في طائرة مزدوجة الأجنحة، بالشكر لكل من ساندوها في رحلتها.

وأشارت بعض التقارير السابقة إلى أنها قامت بالرحلة منفردة، وكانت بمفردها في قمرة الطائرة المفتوحة ذات المقعدين، ولكن كان لديها فريق دعم من المهندسين المرافقين لها على متن طائرة منفصلة، فضلا عن طاقم تصوير، كان أحيانا يجلس معها.

مصدر الصورة Reuters
Image caption كورتيس تايلور، التي تعرف نفسها بطائر في طائرة مزدوجة الأجنحة، بالشكر لكل ما ساندوها في رحلتها

أعظم مغامرة

وقالت المغامرة البريطانية لبرنامج اليوم على راديو بي بي سي 4 إنها تشعر "بارتياح كبير" لاستكمال التحدي ووصفت سعادتها الغامرة للوصول في النهاية الى سيدني.

وقالت :" إنها أكبر مغامرة في العالم- خاصة التحليق فوق بعض المواقع العظيمة الشهيرة، البحر الميت، والصحراء العربية."

مصدر الصورة EPA
Image caption اخترقت المغامرة البريطانية أجواء 23 دولة في الشرق الأوسط وأسيا وصولا إلى سيدني

وأوضحت ان هذا هو طراز الطيران العتيق باستخدام العصا والدفة، وقمرة قيادة مفتوحة، والشعور بالرياح حولك، "حلقت خلال الرياح الموسمية، والرعد والعواصف، والاضطرابات، كما حلقت فوق المناطق النائية الأسترالية في درجات حرارة 45 درجة."

وأضافت :"نطير سبع أو ثماني ساعات في اليوم لاننا خسرنا قليلا من الوقت في أندونيسيا في محاولة للوصول إلى داروين في أستراليا، وكانت هناك الأعاصير المدارية.. عليك بالتأكيد السير ضد تلك العناصر."

وتحدثت مازحة لوكالة فرانس برس للأنباء، بعد رحلتها لمدة ثلاثة أشهر، أنها في حاجة إلى "شراب".

مصدر الصورة Reuters
Image caption تريسي قامت بالرحلة منفردة في قمرة الطائرة المفتوحة ذات المقعدين، ولكن كان لديها فريق دعم من المهندسين على متن طائرة منفصلة

واعترفت أنها قد "فقدت روح الدعابة عدة مرات في التعامل مع الناس على الأرض" أثناء الوقفات المتكررة للتزود بالوقود، لكنها أضافت: "التحليق أمر مثير وهذا هو السبب في أننا تقوم به."

الطيران بشيء مثل هذا، منخفض المستوى، يقطع نصف الطريق حول العالم ورؤية كل المناظر الطبيعية الأكثر شهرة، والجيولوجيا، والغطاء النباتي – إنها أفضل عرض في العالم."

وأضافت إن الطيران بطائرة ذات قمرة قيادة مفتوحة ذات السطحين منحها مستوى "رؤية" مثل التي حصلت عليها السيدة جونسون حين الوصول إلى أستراليا.

مصدر الصورة PA
Image caption ايمي جونسون كانت أول مغامرة بريطانية تحلق منفردة في رحلة من بريطانيا إلى أستراليا

وسمح لها طريقها بعبور أوروبا والبحر المتوسط إلى الأردن وفوق الصحراء العربية وعبور خليج عُمان إلى باكستان والهند ثم عبور أسيا.

وحاولت السيدة كورتيس تايلور استعادة جوهر عصر السيدة جونسون التي حلقت مع قمرة قيادة مفتوحة، مع الأدوات التي كانت متوفرة في تلك الفترة، مع توفير مسافات قصيرة بين نقاط الهبوط.

المزيد حول هذه القصة