ردود عنيفة على كاريكاتير شارلي إبدو "العنصري" حول الطفل آلان كردي

مصدر الصورة AFP
Image caption تراجع التعاطف الهائل مع مجلة شارلي إبدو بسبب نشرها عدد من الرسوم المثيرة للجدل

تواجه مجلة شارلي إبدو الساخرة موجة من ردود الأفعال العنيفة بعد نشرها كاريكاتيرا ساخرا يظهر الطفل السوري آلان كردي الذي غرق في هيئة شخص بالغ يتحرش بالنساء في المانيا.

ويظهر الكاريكاتير صورة آلان الشهيرة التي نقلتها صحف العالم وقد جرفته المياه نحو الشاطئ بعد غرقه، وعنوان يوحي بأنه لو لم يمت لأصبح متحرشا بالنساء في المانيا.

يأتي هذا بعد الإعلان عن تنظيم عدد من المهاجرين لتحرش بالنساء في مدينة كولونيا الألمانية في الاحتفالات بالعام الجديد عشية رأس السنة الميلادية.

وتعرضت المجلة لانتقادات واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي واتهمت بالعنصرية.

ووصف مستخدمون على موقع تويتر الكاريكاتير بأنه "مقزز" و"يخلو من الذوق"، كما وصفوا المجلة بالعنصرية والخوف من الاسلام.

ويأتي هذا الكارتون بعد أسبوع واحد من الذكرى الأولى لإطلاق النار على مقر المجلة الذي أسفر عن مقتل 10 من العاملين بها.

وكانت المجلة قد تناولت ألان عدة مرات خلال الأشهر الماضية.

ويقول بعض مستخدمي تويتر إن الهدف من الكاريكاتير هو السخرية من هؤلاء الذين ينحون باللائمة على المهاجرين في المانيا بسبب تصرفات قلة منهم.

وأدى حادث كولونيا إلى تصعيد التوتر الموجود في المانيا بسبب سياسة الباب المفتوح التي تنتهجها البلاد بشأن اللاجئين والمهاجرين.

إلا أن سلسلة من الرسوم الكاريكاتيرية الساخرة المستفزة أدت إلى تراجع التضامن المذهل الذي حصلت عليه المجلة بعد الهجوم عليها في يناير/ كانون الثاني 2015.

كما حدث عدد من الخلافات الداخلية في المجلة وقام رسام الكاريكاتير ليوز الذي صمم العدد الأول بعد حادث اطلاق النار بإعلان استقالته من المجلة.

مصدر الصورة b

المزيد حول هذه القصة