فرنسا تحظر 3 جمعيات إسلامية "متشددة"، بعد هجمات باريس

مصدر الصورة Getty
Image caption مسجد لانيي سورمارن الذي أغلق بعد هجمات باريس

حظرت السلطات الفرنسية 3 جمعيات إسلامية مرتبطة بمسجد كان أغلق بعد هجمات باريس، في نوفبمر/ تشرين الثاني.

وقال وزير الداخلية، برنار كازنوف، إن الجمعيات، المرتبطة بمسجد لانيي سورمارن، حيث عثرت الشرطة على أسلحة ووثائق لمتشددين، حظرت، لأن "مسؤوليها كانوا في السنوات الأخيرة يحرضون على الكراهية والجهاد".

وأضاف: "لا مكان في الجمهورية الفرنسية لجماعات تحرض على الإرهاب أو الكراهية".

أما المتحدث باسم الحكومة، ستيفان لوفول، فقال بعد اجتماع مجلس الوزراء، إن "الحرب على من يحرضون على الكراهية ستكون شاملة".

وتسمى الجمعية الرئيسية "العودة إلى الأصل".

وتشن السلطات الفرنسية، التي أعلنت حالة الطوارئ في البلاد، حملة على المساجد والجمعيات الثقافية الإسلامية، المرتبطة بالمتشددين، منذ هجمات باريس التي تبناها تنظيم "الدولة الإسلامية"، وأسفرت عن 130 قتيلا.

ولم يصدر أي تعليق من الهيئات الإسلامية في فرنسا بشأن هذا الحظر حتى الآن.

وقال كازنوف أيضا إنه اقترح منذ بداية 2015 ترحيل 30 شخصا من فرنسا، بسبب التحريض على الكراهية.

المزيد حول هذه القصة