أزمة اللاجئين: عمدة ألماني يرسل لاجئين سوريين إلى ميركل

مصدر الصورة Reuters
Image caption بدا اللاجئون قلقين لدى انتظارهم على متن الحافلة، خارج مقر المستشارية الألمانية

أرسل عمدة إحدى المقاطعات بولاية بافاريا الألمانية حافلة محملة باللاجئين السوريين، إلى مكتب المستشارة أنغيلا ميركل في برلين، وذلك تعبيرا عن غضبه إزاء سياستها بشأن استقبال اللاجئين.

لكن ذلك العمدة دفع في نهاية الأمر تكاليف إقامة هؤلاء اللاجئين في برلين لليلة واحدة.

وقال بيتر دراير، عمدة مقاطعة لاندسهوت، إنه أراد أن "يرسل رسالة" إلى ميركل، بأن السياسة الألمانية القائمة بشأن استقبال اللاجئين لا يمكن أن تستمر.

ووصلت الحافلة إلى برلين مساء الخميس، وتطوع كل من كانوا على متن الحافلة للقيام بهذه الرحلة.

واستقبلت ألمانيا 1.1 مليون لاجئ خلال عام 2015.

وقال دراير إنه أخبر ميركل عن خطوته هذه، في محادثة هاتفية بينهما في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

وقال المتحدث باسم الحكومة الألمانية، ستيفن سيبيرت، في بيان له إن الولايات والسلطات المحلية هي المسؤولة عن إيواء اللاجئين، وإنهم يتلقون الدعم الشامل من الحكومة الفيدرالية بهذا الشأن.

وأضاف: "سلطات ولاية برلين وافقت فيما يخص هذه الحالة على توفير إقامة لليلة واحدة للاجئين".

لكن دراير قال للصحفيين إنه غير سعيد بالإقامة الطارئة، التي عرضتها سلطات الولاية، وإنه سيدفع تكاليف إقامة لليلة واحدة للاجئين في دار ضيافة.

وقال: "ماذا سيحث بعد ذلك؟ سوف نرى".

من جانبها انتقدت زعيمة حزب الخضر في ولاية بافاريا، سيغي هاغل، الخطوة وقالت: "من الشائن أن يستغل هؤلاء اللاجئين الذين يطلبون الحماية، إنه خطأ فادح".

وقال صحفيون ألمان إن اللاجئين الذين كانوا على متن الحافلة لم يعوا أن الرحلة كان ورائها هدف سياسي، وإن بعضهم انتقد تصرف العمدة.

وقال مكتب ميركل إن الأخيرة أبلغت العمدة تفهمها مخاوفه حينما تحدثا هاتفيا، وأبلغته أن عليه أن يبلغ مكتبها بهذه الرحلة قبل موعدها بيوم واحد.

وقال إيلمار ستويتنر، المتحدث باسم المجلس البلدي لمقاطعة لاندسهوت، والذي رافق اللاجئين على متن الحافلة، لبي بي سي إنهم سيعرضون على اللاجئين رحلة عودة إلى بافاريا إذا ما رغبوا في ذلك.

المزيد حول هذه القصة