مسؤول روسي يسرق طريقا خارجيا طوله 50 كيلومترا

ألقت السلطات الروسية المختصة القبض على مسؤول في مصلحة السجون بتهمة سرقة جزء يبلغ طوله 50 كيلومترا من طريق خارجي.

وقالت الشرطة الروسية إن المسؤول، ويدعى الكسندر بروتوبوبوف، القائم باعمال نائب مدير خدمة السجون الروسية، اشرف على تفكيك الطريق الخارجي الواقع في منطقة جمهورية كومي الواقعة في اقصى الشمال الروسي.

وباع بروتوبوبوف بعد ذلك الواح الخرسانة المسلحة الـ 7 آلاف لمنفعته الشخصية، حسبما اضافت الشرطة.

ويعتقد مسؤولون أن المخطط الذي تزعمه بروتوبوبوف كلف الحكومة اكثر من 6 ملايين روبل (79 الف دولار).

ونقلت وكالة فرانس برس للانباء عن تصريح اصدرته لجنة تحقيقية قوله إن الطريق فكك ونقلت مكوناته في فترة تجاوزت السنة بين عامي 2014 و2015.

واضافت اللجنة في تصريحها أن الشركة التجارية التي اشترت الالواح باعتها بدورها الى طرف ثالث وحققت ربحا ايضا.

وكان بروتوبوبوف يرأس خدمة السجون في كومي من عام 2010 الى عام 2015، وفاز بجوائز عديدة منها جائزة "للتوحد الروحي."

والقي القبض عليه يوم الاربعاء، ويواجه تهمة اساءة استخدام ممتلكات الدولة مستغلا موقعه الرسمي وهي تهمة قد تؤدي الى الحكم عليه بالسجن لمدة عشر سنوات، حسب الوكالة الفرنسية.

ويخضع للتحقيق في القضية ذاتها مسؤول آخر في خدمة السجون ورجل اعمال.

يذكر ان جمهورية كومي منطقة شاسعة المساحة تكسوها الغابات تقع في اقصى شمال روسيا، وهي تتمتع بموارد طبيعية كثيرة منها النفط والغاز والخشب.

وتقول الوكالة ذاتها إن قطاع تعبيد الطرق في روسيا من اكثر القطاعات ابتلاء بالفساد في البلاد، إذ تزيد تكاليف تنفيذ المشاريع هناك بشكل كبير عن المشاريع المشابهة في الدول الاخرى.