السلطات الباكستانية تداهم مدارس "جيش محمد"

مصدر الصورة
Image caption ألقي القبض على 14 شخصا في مداهمة للشرطة على مسجد ومدرسة دينية بالقرب من مدينة داسكا

أغلقت باكستان عددا من المدارس الدينية التي تديرها جماعة "جيش محمد" المسلحة، حسبما قال وزير العدل في أقليم البنجاب.

وألقي القبض على 14 شخصا في مداهمة الشرطة لمسجد ومدرسة دينية بالقرب من مدينة داسكا، حسبما قال مسؤولون.

ويأتي إغلاق المدارس عقب إلقاء القبض على عدد من أعضاء الجماعة، التي تقول الهند إنها كانت وراء الهجوم على قاعدة باثانكوت الجوية.

ومن بين الذين ألقي القبض عليهم مولانا مسعود أزهر زعيم جيش محمد.

وقتل سبعة جنود هنود وستة مسلحين في معركة بالأسلحة النارية في باثانكوت استمرت أربعة ايام عندما دخل مسلحون مدججون بالسلاح القاعدة مرتدين زي الجيش الهندي.

وجاء الهجوم بعد لقاء رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي ونظيره الباكستاني نواز شريف في لاهور لبدء مبادرة سلام مفاجئة.

وقالت باكستان بعد الهجوم إنها ستتخذ إجراءات ضد جماعة جيش الإسلام التي تتخذ من البنجاب مقرا لها.

واتهمت الهند مرارا حكومة نواز شريف بتوفير ملاذ آمن للمسلحين.

وقال وزير العدل في البنجاب رانا سناء الله لرويترز إن "مسؤولين من قسم مكافحة الإرهاب داهموا مدرسة جامعة النور الاسلامية في منطقة داسكا يوم الخميس وألقوا القبض على أكثر من عشرة اشخاص".

وأضاف ان "المدرسة أغلقت وصادرت السلطات وثائق وكتبا".

وقال سناء الله إن مدارس أخرى يشرف عليها ويديرها جيش محمد دوهمت وأغلقت، إضافة إلى عدد من الاعتقالات.

ولم يرد حتى حينه رد من جيش محمد على المداهمات.

واعلنت الهند الخميس أنها ستعيد جدولة محادثات السلام مع باكستان التي تم إرجاؤها بعد الهجوم على باثانكوت.

المزيد حول هذه القصة