الفيلق البريطاني: قدامى المحاربين المصابين بمتلازمة حرب الخليج بحاجة لمزيد من المساعدة

مصدر الصورة Getty

أعلن الفيلق البريطاني الملكي أن هناك حاجة لتقديم المزيد من المساعدة لقدامى المحاربين الذين يعانون من متلازمة حرب الخليج وذلك في الذكرى السنوية الخامسة والعشرين لاندلاعها.

وهناك أكثر من 33 ألف من الجنود السابقين في الجيش البريطاني يعتقد أنهم يعانون من أمراض أصيبوا بها خلال خدمتهم في حرب الخليج من بينها الصداع المزمن والإجهاد ومشاكل في الذاكرة.

وقال الفيلق الملكي البريطاني، وهو جمعية خيرية تقدم خدمات الرعاية للجنود البريطانيين وقدامى المحاربين، إنه لا يعرف الكثير عن هذه الحالات، ويجب على الحكومة تمويل المزيد من الأبحاث بشأنها.

وأكدت وزارة الدفاع البريطانية أنها منفتحة دائما لأي اقتراحات لإجراء أبحاث جديدة في هذا الشأن.

وتتراوح أعراض متلازمة حرب الخليج المعلن عنها بين الإجهاد المزمن وحالات الصداع واضطرابات النوم إلى آلام المفاصل والقولون العصبي واضطرابات المعدة والجهاز التنفسي ومشاكل نفسية. لكن وزارة الدفاع قالت إن "إجماع الأغلبية الساحقة من المجتمع العلمي والطبي" هو أن مجموعة هذه الأعراض عامة لدرجة تتيح إمكانية "وصف هذه الأمراض بأنها متلازمة من الناحية الطبية".

مجال مهم

نشر في عام 1991 أكثر من 50 ألف جندي بريطاني في منطقة الخليج في إطار عملية "عاصفة الصحراء" بقيادة الولايات المتحدة للتصدي للغزو العراقي للكويت.

وقال الفليق البريطاني إن أكثر من 60 في المئة من هؤلاء الجنود يعانون حاليا من أمراض لها صلة بهذا الصراع، ويتلقى تقريبا 10 آلاف منهم معاشات حرب، وهي المساعدات الحكومية التي تصرف للجنود السابقين الذين يعانون من أمراض بسبب الخدمة العسكرية.

وقالت ماري لويس شارب المستشارة السياسية لدى الفيلق إنه بعد مرور 25 عاما على حرب الخليج، هناك حاجة لبذل المزيد لمساعدة الجنود المرضى. وأضافت: "نعلم أن صحة المرضى من قدامى الجنود الذين شاركوا في حرب الخليج لا تزال مجالا مهما للحكومة ولهذا السبب يدعو الفيلق الحكومة إلى الاستثمار في الأبحاث حتى يتسنى لنا فهم كيفية تحسين حياة هؤلاء المتضررين".

وتابعت: "علاوة على ذلك، فإننا نطالب بإنشاء قنوات اتصال رسمية لنقل نتائج تطورات الأبحاث الأمريكية لقدامى المحاربين هنا في بريطانيا الذين شاركوا في حرب الخليج."

واعتبر الفيلق أن إجراء أبحاث بشأن المسارات المناسبة للعلاج وتحسين الصحة سيحسن بشكل كبير من حياة هؤلاء، لكنه حتى الآن لم ينشر مطلقا أي بحث في بريطانيا بشأن طرق العلاج وأفضل الممارسات.

وهناك أيضا خلاف حول السبب في أن معدلات اعتلال الصحة بين قدامى محاربي حرب الخليج تعادل ضعف الجنود الذين جرى نشرهم في أماكن أخرى، ولا يزال هناك خلاف بين المدافعين عن حقوق الجنود والأطباء حول ما إذا كانت متلازمة الحرب موجودة بالفعل كحالة مرضية ترتبط فقط بعملية "عاصفة الصحراء".

المزيد حول هذه القصة