محاكمة ألماني في الـ95 لاتهامه بالمساعدة في القتل الجماعي في أوشفيتس

Image caption الوقت يمر بسرعة لمن بقي على قيد الحياة من الحراس النازيين في أوشفيتس

يمثل عضو سابق في حرس منظمة إس إس النازية، يبلغ من العمر 95 عاما، أمام المحكمة في شمال شرقي ألمانيا الشهر المقبل لاتهامه بالمساعدة في القتل الجماعي للنزلاء في معسكر الموت في أوشفيتس.

وتقول مذكرة الاتهام إن هيوبرت زافكيه كان عنصرا مساعدا في قتل نحو 3681 شخصا خلال فترة شهر واحد في عام 1944. وتضيف أنه كان عضوا في الجهاز الطبي في المنظمة.

وستبدأ المحاكمة في 29 فبراير/شباط في نيوبراندينبورغ. ولا يزال زافكيه في بيته، بحسب ما قاله متحدث باسم المدعي العام.

وكان النازيون قد قتلوا نحو 1.1 مليون شخص في أوشفيتس، معظمهم من اليهود.

وخلال الفترة التي ذكرتها مذكرة الاتهام - والتي تمتد من 15 أغسطس إلى 14 سبتمبر من عام 1944 - كانت آن فرانك، الشابة اليهودية قد وصلت إلى أوشفيتس-بيركيناو، أسوأ المعتقلات النازية سمعة.

ولا تزال يومياتها، التي تصف محنة أسرتها في الاختباء من النازية في أمستردام، من أكثر الكتب بيعا في العالم. وقد توفيت في بيرغين-بيلسين، قبل تحرير الجيش البريطاني للمعسكر في عام 1945.

مصدر الصورة AFP

وطبقا لما تقوله مذكرة الاتهام، فقد خدم زافكيه في منظمة إس آند إس في أجزاء مختلفة في مجمع أوشفيتس من شهر أكتوبر/تشرين الأول 1943 وحتى شهر يناير/كانون الأول 1944، خلال الحرب العالمية الثانية.

ويقول الادعاء إن زافكيه، كغيره من حراس المنظمة في أوشفيتس، كان على علم بوظيفة المعسكر المتمثلة في أنه "موقع قتل جماعي على مستوى كبير".

وكانت محكمة ألمانية قد حكمت العام الماضي على أوسكار غروينينغ، البالغ من العمر 94 عاما، بالسجن أربع سنوات باعتباره عنصرا مساعدا على قتل ما لا يقل عن 300.000 شخص في أوشفيتس.

وكان باعتباره المشرف على سجلات أوشفيتس، - كما كان يعرف - مسؤولا، كما قيل، عن إحصاء العملات الورقية المصادرة من السجناء.

المزيد حول هذه القصة