تبرئة الرئيس الباكستاني الاسبق مشرف من تهمة قتل معارض بلوشي

مصدر الصورة AFP
Image caption يواجه مشرف تهما اخرى تعود الى الفترة التي قضاها في الحكم

برأت محكمة باكستانية الرئيس الاسبق برفيز مشرف من شبهة الضلوع في اغتيال معارض بلوشي في عام 2006.

وكان المعارض البلوشي نواب اكبر بوغتي قد قتل في عملية للجيش الباكستاني في بلوشستان اثناء فترة تولي مشرف مقاليد السلطة في البلاد.

وما زال مشرف يواجه تهما تتعلق بقضايا اخرى، منها اغتيال زعيمة المعارضة السابقة بينظير بوتو في عام 2007 وتهمة الخيانة العظمى لقيامه باعلان حالة الطوارئ في البلاد في عام 2007 ايضا.

ويصف مشرف التهم الموجهة اليه بأنها مدفوعة سياسيا.

وكان بوغتي، وهو زعيم وطني بلوشي يقود حركة مسلحة تطالب بالحكم الذاتي، قتل في كهف في عام 2006 خلال عملية عسكرية امر بها الجنرال مشرف الذي كان آنذاك قائدا للجيش ايضا.

الا ان المحكمة التي عقدت جلساتها في كويتا ببلوشستان برأت ساحة مشرف الاثنين، ولكن محامي اسرة القتيل سهيل راجبوت قال لبي بي سي إنه سيطعن بالقرار لدى المحكمة العليا.

مصدر الصورة AFP
Image caption المحامي سهيل راجبوت الذي يمثل اسرة القتيل بوغتي وصف قرار تبرئة مشرف بأنه "اجحاف ونكتة"

ويقول مراسل بي بي سي في العاصمة اسلام آباد محمد الياس خان إن هذا هو اول حكم يبرئ مشرف من التهم التي يواجهها منذ عودته الى البلاد عام 2013.

وكان مشرف قد امسك بمقاليد الحكم في باكستان في انقلاب عسكري عام 1999، واستمر في حكم البلاد حتى عام 2008 عندما تسلمت السلطة حكومة منتخبة ديمقراطيا.

وغادر مشرف باكستان حينذاك الى المنفى في دبي ولندن.

ولكنه عاد الى باكستان عام 2013 بأمل قيادة حزبه في الانتخابات التي اجريت آنذاك، ولكنه منع من الترشح وواجه العديد من التهم المتعلقة بالفترة التي قضاها في الحكم.