سقوط صاروخ "من الأراضي السورية" قرب مدرسة تركية

مصدر الصورة AP
Image caption أظهرت لقطات تلفزيونية موقع سقوط الصاروخ على المدرسة.

لقيت سيدة على الأقل مصرعها في أعقاب سقوط صاروخ على مدرسة تقع في منطقة الحدود الجنوبية الشرقية في تركيا والقريبة من الحدود السورية.

وأفادت أنباء بأن الصاروخ أطلق من سوريا وسقط في حديقة المدرسة في إقليم كلس، كما أصيبت طالبة على الأقل، بحسب بيان للحكومة التركية.

وأضاف البيان أن صاروخين آخرين سقطا في منطقة قريبة غير مأهولة.

وتشهد المناطق الحدودية حوادث متكررة نتيجة الحرب في سوريا.

وقال بيان صادر من مكتب حاكم الإقليم إن السيدة القتيلة عاملة نظافة بالمدرسة.

وأضاف أن الطالبة المصابة نقلت إلى المستشفى لإجراء جراحة.

وقالت مصادر عسكرية تركية لوكالة رويترز للأنباء إن الجيش التركي رد بضربات "مماثلة"، مستهدفا تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا.

ونقلت الوكالة عن مصادر لم تسمها قولها إن أجهزة الرادار التابعة للجيش التركي أظهرت إطلاق صواريخ على إقليم كلس من معاقل لتنظيم الدولة الإسلامية.

وقال حسن كارا، عمدة الإقليم في وقت سابق، إن نوع القذيفة هاون.

ووصفت تقارير إعلامية تركية القذائف بأنها صواريخ من نوع كاتيوشا، بحسب وكالة فرانس برس للأنباء.

بكاء وصراخ

وأظهرت لقطات تلفزيونية أطفالا ونساء يبكون ويصرخون أثناء إخلاء المدرسة.

كما أسفر الهجوم عن تحطم نوافذ الطابق الأرضي في بنية المدرسة فضلا عن تلف شديد لإحدى السيارات.

وتتعرض المدن التركية الواقعة على مقربة من الحدود السورية لهجمات مدفعية بصفة متكررة نتيجة الحرب الأهلية الدائرة في سوريا.

وفي سبتمبر/أيلول لقي جندي تركي مصرعه في إقليم كلس نتيجة إطلاق نار على الحدود من جانب سوريا.

وتركيا إحدى دول التحالف بقيادة الولايات المتحدة في الحرب ضد تنظيم الدولة الإسلامية، كما أنها هدف للعمليات التي يشنها التنظيم.

وشهدت مدينة اسطنبول في الأسبوع الماضي تفجيرا انتحاريا أسفر عن مقتل 10 أشخاص على الأقل، وأنحي باللائمة على تنظيم الدولة الإسلامية.

كما أنحي باللائمة على التنظيم في تنفيذ تفجيرات أخرى في تركيا، من بينها هجوم في العاصمة أنقرة أسفر عن مقتل ما يزيد على 100 شخص في أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

المزيد حول هذه القصة